• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م

إشادة بمبادرة تأسيس التحالف الإسلامي لمحاربة «داعش»

أخبار الساعة: دور خليجي فاعل لمواجهة الإرهاب

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 01 مايو 2016

أبوظبي (وام)

أكدت نشرة أخبار الساعة، أن التعاون في مواجهة التطرف والإرهاب يمثل أولوية لدى دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية التي تدرك أهمية التصدي لهذا الخطر الذي يهدد أمنها واستقرارها.

وأشارت النشرة في افتتاحيتها اليوم بعنوان «دور خليجي فاعل في مواجهة التطرف والإرهاب» إلى أن هذا ما عبر عنه بوضوح وزراء داخلية دول المجلس في ختام اللقاء التشاوري السابع عشر الذي انعقد في العاصمة السعودية الرياض يوم الأربعاء الماضي حيث أكدوا تصميم دولهم والتزامها بمكافحة التنظيمات الإرهابية التي تهدد الأمن والاستقرار في دول المجلس والمنطقة عموما، كما أشادوا بمبادرة المملكة العربية السعودية إلى تأسيس التحالف الإسلامي لمحاربة تنظيم داعش الإرهابي بما يشكله من خطر على أمن واستقرار دول المنطقة والعالم.

وأوضحت النشرة - التي تصدر عن مركز الإمارات للدارسات والبحوث الاستراتيجية - أن بعض دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية تعرضت في الآونة الأخيرة لأعمال إرهابية جبانة تستهدف زعزعة أمنها واستقرارها وتهديد وحدتها الوطنية ونسيجها المجتمعي وخاصة من جانب تنظيم «داعش» الذي تبنى المسؤولية عن الهجوم الانتحاري الذي استهدف مسجد الصادق وهو مسجد يرتاده الشيعة بمنطقة الصوابر بالكويت في العام الماضي وأسفر عن مقتل وإصابة العشرات.

ولفتت إلى أن التنظيم استهدف أيضاً العديد من المساجد للشيعة في المنطقة الشرقية بالمملكة العربية السعودية في محاولة من جانب التنظيم لإثارة فتنة واحتقان طائفي في الدولتين.

أما مملكة البحرين فتعرضت لعمليات إرهابية عدة خلال العامين الماضيين كانت تستهدف دوريات الأمن والشرطة فضلاً عن اكتشاف السلطات البحرينية للعديد من الخلايا الإرهابية النائمة في حوزتها كميات كبيرة من المتفجرات والأسلحة كانت تخطط لاستخدامها في أعمال إرهابية في العديد من المناطق بالمملكة وهذه الخلايا النائمة وفقا للتحقيقات التي أجريت كانت ترتبط بجهات خارجية وتنتظر التحرك لتنفيذ عملياتها الإرهابية الجبانة.

ونوهت بأن تعرض بعض دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية لإرهاب داعش وغيره من التنظيمات المتطرفة في الآونة الأخيرة لا ينفصل عن مواقفها المناوئة للإرهاب وانخراطها الفاعل في أية جهود تستهدف التصدي له وكان آخرها الحملة التي بدأت ضد تنظيم القاعدة في اليمن الأسبوع الماضي وتقودها القوات الحكومية مدعومة من التحالف العربي في اليمن فقد شاركت قوات خاصة من دولة الإمارات العربية المتحدة والمملكة العربية السعودية ضمن هذه الحملة التي تعد الأكبر ضد تنظيم القاعدة منذ انطلاق عاصفة الحزم في مارس 2015 واستطاعت طرد التنظيم من مدينة المكلا التي كانت تمثل معقل التنظيم في جنوب شرق البلاد.

وذكرت أن هذه الحملة شكلت ضربة قاصمة ليس لتنظيم القاعدة فقط وإنما للتنظيمات الإرهابية الأخرى أيضاً التي كانت تسعى إلى استغلال حالة الفوضى التي تشهدها بعض المدن الجنوبية في اليمن لتعزيز وجودها فيها بعد تحريرها من سيطرة المتمردين الحوثيين خلال الأشهر الماضية.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض