• السبت غرة صفر 1439هـ - 21 أكتوبر 2017م
  12:24    الشرطة: مهاجم يصيب عددا من الأشخاص بسكين في مدينة ميونيخ الألمانية والدافع غير معروف        12:25     بدء اجتماع الأزمة للحكومة الإسبانية حول الأزمة في كاتالونيا    

موطنها الأصلي الهند والصين

«نخلة السايكس» تجلب الطبيعة الاستوائية الساحرة إلى حديقة المنزل

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 21 فبراير 2012

دبي (الاتحاد) - يعد نخيل الزينة من فئة النباتات ذات القيمة التنسيقية الخلابة، فهو يثري تفاصيل الحديقة ويمنحها ثراء ووجها أقرب ما يكون إلى الطبيعة الاستوائية الساحرة، وتتميز أشباه نخيل الزينة عن بقية الأشجار بعدة صفات منها الساق المنتظمة، غير المتفرعة وتتفاوت في طولها فقد تصل إلى ارتفاعات كبيرة تصل إلى 30 متراً وتكون الساق ذات قطر كبير والأوراق مروحية وريشية التعريق. كما تتميز بصفات أخرى منها ن أعناق الأوراق خالية من الأشواك، وإن وجدت فتكون الأشواك قوية مقوسة أو تكون مدببة وحادة، أما الأزهار فتكون عريضة ومركبة، وفي بعض أنواع النخيل تكون غير جذابة من حيث الحجم والشكل.

نبات معمر

ومن أشباه نخيل الزينة التي تترك أثرا جماليا مميزا في الحديقة المنزلية، “نخيل السايكس” وهو من الشجيرات القديمة التي تتميز بنموها البطيء، كما أنها من النباتات المعمرة، التي يمكن أن تعيش لأكثر من مئتي عام، وموطن نخيل السايكس هو الهند والصين ومناطق البحر المتوسط، ويتميز بجمال أوراقه التي تشبه الباقة حيث يمكن زراعته على جانبي بوابة الحديقة أو المداخل، ونجده يغطي بأوراقة مساحة واسعة من المكان حيث أنه نبات متساقط الأوراق في البيئات الجافة، لكنه يحتفظ بأوراقه في المناخات الرطبة طيلة العام.

وهذا النوع من النبات لا يتحمل أشعة الشمس المباشرة لذا يجب التفكير عند زراعته في مكان ظليل أو نصف مظلل، والابتعاد عن الأماكن التي تطالها أشعة الشمس المباشرة ولمدة طويلة، حتى لا تلحق به إصابات بالغة تطال أوراقه فتتحول إلى الاصفرار ثم الاحتراق النهائي، والنفوق، فانتقاء المكان الملائم للنبتة يعتبر أهم عنصر لضمان نجاح زراعتها، بتهيئة الأجواء الملائمة، مع مراعاة ظروف وطبيعة هذه النبتة ومدى ما تحتاج إليه من رعاية واهتمام حتى تستطيع أن تصمد، ويشتد قوامها وتتأقلم مع بيئتها الجديدة تدريجيا.

قيمة تنسيقية عالية

وعند زراعة هذه النخلة في أحواض خاصة فهي لاتحتاج إلى ري غزير، بل يمكن أن يكتفى بريها مرة كل ثلاث أيام صيفا حتى تلاحظ رطوبة سطح التربة، وفي الشتاء يكفي ريها مرة واحدة في الاسبوع، كما أن زيادة الري ونقصان الأسمدة يؤديان إلى اصفرار الأوراق، لذا يجب إزالة هذه الأوراق مباشرة من النبات لأنها لن تعود للاخضرار مرة أخرى. ولكن في حال تمت زراعتها في الأرض مباشرة، وهذا ما نجده في بعض الحدائق المنزلية، حيث شغلت هذه النخلة مساحة واسعة من هذه الحدائق سواء على طول الممرات أو على مداخل البوابات الرئيسية أو حتى وجودها كعنصر أساسي في تصميم الحديقة، لابد أن يتم ريها بشكل يومي على فترتين صباحا ومساء، طوال السنة. وعادة ما يستخدم نخيل الزينة للزراعة فرادى أو في مجاميع أو في صفوف، وهي تعتبر من النباتات التي تعطي قيمة تنسيقية عالية عند زراعتها بمفردها، كما تستخدم أشجار النخيل لأغراض التنسيق الداخلي عند زراعتها في براميل خاصة، وتزرع على المسطحات الخضراء، ويراعى عند زراعة النخيل الارتفاع النهائي الذي ستصل إليه الشجرة، وكذلك تناسب لون الساق مع المبنى وطرازه.

منظر خلفي للحدائق

وتشكيل ومظهر نخلة “السايكس” الخارجي يعطي تنوعا جميلا، فترزع لتزيين جوانب الطرق، حيث لا تعيق حركة المرور، كما تزرع كمنظر خلفي للحدائق وأمام المباني الكبيرة، كما تستخدم أشجار النخيل الصغيرة في أعمال التنسيق الداخلي لتجميل المكاتب والصالات. وعادة ما تتكاثر بالبذرة والخلفات والفسائل. وتزرع في المكان المستديم والظليل وشبه الظليل، وذلك بتجهيز الحفر المناسبة للجموع الجذري للنباتات وذلك في أشهر الربيع أو الخريف وتخلط تربتها جيداً مع السماد العضوي المتحلل، وبعد ذلك تزرع النباتات وتردم حولها التربة وتروى جيداً مع مراعاة تقليم الأوراق الجافة سنوياً.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا