• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

التنظيم الإرهابي يهاجم في محيط تكريت ويتبنى تفجيراً أوقع 61 قتيلاً وجريحاً

«داعش» يفقد قريتين استراتيجيتين في منطقة كركوك

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 01 مايو 2016

بغداد (الاتحاد، وكالات)

أعلن قائد في قوات البيشمركة أمس، أن قوات كردية مدعومة من قوات عراقية وضربات التحالف الدولي، تمكنت من فك قبضة «داعش» عن بلدتي البو مفرج والمزرعة الاستراتيجيتين غرب قصبة بشير في محافظة كركوك، في إطار عملية لتحرير هذه المنطقة التي استولى عليها التنظيم الإرهابي منذ 17 يونيو 2014، في وقت تدور معارك طاحنة إثر شن «داعش» هجوماً واسعاً على المواقع الأمنية في مكحول والفتحة والزركة وحقلي عجيل وعلاس النفطيين شمال وشرق تكريت في محافظة صلاح الدين.

في الأثناء، سقط 23 قتيلاً و38 جريحاً بتفجير سيارة مفخخة استهدف زواراً في منطقة نهروان، أثناء توجههم إلى ضريح الإمام موسى الكاظم في بغداد، بينما سارع «داعش» لتبني الهجوم الإرهابي في حين أكدت مصادر أمنية سقوط 3 قتلى و12 جريحاً في انفجار شاحنة مفخخة استهدف في ساعة مبكرة أمس، سوقاً للمواشي والخضراوات شرق بغداد.

وقال الشيخ جعفر شيخ مصطفى قائد قوات اللواء 70 في البيشمركة الكردية في تصريح صحفي أمس «لقد انطلقت عمليات تحرير قصبة بشير منذ فجر السبت.. تمكنا من تحرير قريتي البو مفرج والمزرعة غرب بشير بمساندة طيران التحالف الدولي»، موضحاً أنهما قريتان ذات بعد استراتيجي، وأن البيشمركة تواصل تقدمها . وذكر ضابط برتبه لواء في البيشمركة أن مجمل خسائر عمليات السبت في الجانب الغربي لمنطقة قصبة بشير هي إصابة 3 من عناصره بجروح متفاوتة. من جهتها، أعلنت قيادة العمليات المشتركة إطلاق عملية تحرير مناطق جنوب كركوك، مشيرة إلى أن العملية تمت من محورين بمشاركة «الحشد التركماني» و«الحشد الشعبي» والجيش والبيشمركة والقوات المساندة، وأن القوات الأمنية تحرز تقدماً نحو الأهداف المرسومة «وسنزف بشرى تحرير بلدة بشير قريباً».

في الأثناء، تحدثت مصادر في نينوى عن مقتل 17 قائداً عسكرياً «لداعش»، بينهم عرب وأجانب بقصف معسكر سري من قبل التحالف الدولي في قرية العذبة جنوب الموصل. وقالت المصادر نفسها إن طائرات التحالف نفذت الضربة الجوية على المعسكر السري للتنظيم الإرهابي في العذبة الذي يضم أسلحة وصواريخ من نوع كاتيوشا، إضافة إلى العشرات من قذائف الهاون وأسلحة متنوعة فجرت جميعها داخل المعسكر. وفي تطور موازٍ، أعلن مصدر أمني عراقي في محافظة صلاح الدين أمس، أن تنظيم «داعش» شن هجوماً واسعاً على مناطق شمال وشرق تكريت ، مبيناً أن الهجوم استهدف المواقع الأمنية في مكحول والفتحة والزركة وحقلي عجيل وعلاس النفطيين. وأضاف أن معارك طاحنة تدور بين القوات العراقية المشتركة وعناصر «داعش»، وأن الطيران العراقي قصف خطوط التنظيم الإرهابي الذي لم يتمكن من تحقيق أي تقدم. كما أعلن قائد عمليات الجزيرة اللواء علي إبراهيم دبعون، أن القوات الأمنية صدت هجوماً لـ «داعش» شرق قضاء حديثة غرب محافظة الأنبار، وأن القوات الأمنية قتلت 25 إرهابياً بينهم 6 انتحاريين يرتدون أحزمة ناسفة عندما صدت هجوماً على القوات الأمنية في منطقة البو حيات شرق قضاء حديثة».

إلى ذلك، لقي 23 شخصاً حتفهم وأصيب 38 آخرون في انفجار سيارة مفخخة كانت متوقفة على طريق في منطقة نهروان يسلكها الزوار المتجهون إلى ضريح الإمام موسى الكاظم في بغداد. وفي بيان نشر على شبكات التواصل الاجتماعي، أعلن تنظيم «داعش» مسؤوليته عن الاعتداء الإرهابي، مضيفاً أن انتحارياً فجر سيارته المفخخة بثلاثة أطنان من المتفجرات. ... المزيد

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا