• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

«التعاون الخليجي» يدين الجرائم ضد الإنسانية في حلب السورية

الإمارات: الحل سياسي واستهداف المدنيين والمشافي لا أخلاقي

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 01 مايو 2016

أبوظبي، عواصم (وام، وكالات)

أعربت الإمارات عن بالغ قلقها من تصاعد وتيرة استهداف المدنيين في سوريا، وبالأخص في مدينة حلب، بما في ذلك استهداف القوات الحكومية اللا أخلاقي للمشافي والخدمات الطبية الضرورية لسكان يرزحون تحت حصار وظروف غير إنسانية.

وعبرت وزارة الخارجية، في بيان، عن تخوفها من تقويض المسار السياسي جراء هذا التصعيد غير المبرر ضد السكان المدنيين، ومن ضمن ذلك الاتفاق على وقف إطلاق النار.

وطالبت الإمارات الأطراف المتحاربة في سوريا كافة، وعلى رأسها الحكومة السورية، بالسعي المخلص والصادق لإنجاح العملية السياسية، ووقف العنف الموجه ضد المدنيين، وتسهيل إيصال المساعدات الإغاثية العاجلة للمناطق المحاصرة.

وأكدت الإمارات ضرورة تحمل مجلس الأمن الدولي مسؤولياته، خاصة في تنفيذ القرار 2254، وحقن دماء المدنيين السوريين الذين يتعرضون لهجمات شرسة ولا إنسانية نتيجة استمرار القتال، والإصرار على حسم الأمور عسكرياً.

وشددت على إيمانها التام بالحل السياسي للأزمة في سوريا من خلال المرجعيات الدولية، وضرورة الالتزام بهذا الإطار بعيداً عن التصعيد والعنف. وأعربت دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية، أمس، عن إدانتها الشديدة «للقصف الوحشي المتواصل» على مدينة حلب، بوصفه جرائم ضد الإنسانية.

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا