• الأحـد 12 ربيع الأول 1438هـ - 11 ديسمبر 2016م

البيشمركة تصد هجوماً للتنظيم الإرهابي .. والمعارك تحصد 13 شخصاً و91 مسلحاً

1400 جندي أميركي في «عين الأسد» لضرب داعش بالعراق

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 19 فبراير 2015

هدى جاسم، وكالات (بغداد) وصل 1400 جندي أميركي أمس إلى قاعدة «عين الأسد» في ناحية البغدادي غرب محافظة الأنبار، من أجل تدخل بري واسع ضد تنظيم «داعش» في المحافظة، بعد حصار التنظيم للناحية المستمر منذ أكثر من أسبوع وإحراقه 45 شخصا أحياء فيها. وصدت قوات البيشمركة الكردية هجوما للتنظيم استهدف جنوب غرب أربيل، فيما استمرت المعارك والتفجيرات في نينوى وديالى وصلاح الدين، لتسفر عن مقتل 13 عراقيا و91 من «داعش». وأفادت مصادر عسكرية عراقية أمس بأن 1400 جندي أميركي وصلوا إلى قاعدة «عين الأسد» العسكرية غرب المحافظة التي تضم آلاف الجنود والمستشارين والعسكريين الأميركيين، وأن الجيش الأميركي سينفذ خلال الفترة المقبلة تدخلا بريا واسعا على تنظيم «داعش» في المحافظة لطرده منها. وأوضحت أن «هناك أربعة آلاف جندي أميركي يتحصنون في دولة الكويت ينتظرون موافقة الرئيس الأميركي باراك أوباما للتوجه إلى الأنبار». وذكرت مصادر عسكرية أن المستشارين الأميركيين في قاعدة «عين الأسد» اعترضوا على حضور 2500 مقاتل من ميليشيات «الحشد الشعبي». وأكدت أن «المستشارين الأميركيين أبقوا على 170 عنصرا فقط من أبناء العشائر في القاعدة العسكرية». وأكدت مصادر محلية أن عناصر «داعش» فشلوا في السيطرة على طريق استراتيجي يربط قضاء حديثة بقاعدة «عين الأسد» بعد تصدي أبناء العشائر لهجوم شنه التنظيم، مما أسفر عن مقتل 3 من «داعش». من جهته أعلن التحالف الدولي تنفيذ 14 ضربة جوية في العراق، فيما نفذ طيران الجيش العراقي ضربة جوية في منطقة ألبوسعيد بالأنبار، مما أسفر عن مقتل 15 مسلحا من «داعش». وأكد مدير الشرطة المحلية في هيت العميد قاسم العبيدي، أن التنظيم أحرق قبل أيام 45 شخصا في ناحية البغدادي، أحياء. وفي أربيل تصدت قوات البيشمركة بدعم من طيران التحالف الدولي، لهجوم شنه تنظيم «داعش» عند محور مخمور الكوير جنوب غرب المحافظة، وتواصلت الاشتباكات لأكثر من أربع ساعات، بحسب المسؤولين الأكراد الذين قدروا مشاركة نحو «300 عنصر» من التنظيم. وقال مسؤول محور مخمور سيروان بارزاني إن «مسلحي داعش هاجموا مساء قريتي سلطان عبد الله وتل الريم»، وقتل 34 عنصرا من التنظيم. وأشار إلى أن التنظيم لم يتمكن من استخدام عربات ثقيلة أو سيارات مفخخة «بسبب الخنادق التي حفرتها البيشمركة في الخطوط الأمامية». وفي محافظة نينوى أعلنت قوات البيشمركة أن «داعش» شن هجوما عنيفا استخدم فيه كافة أنواع الأسلحة، واستمر 8 ساعات متواصلة على الساحل الأيسر لناحية القيارة جنوب الموصل، مما أسفر عن مقتل 3 من البيشمركة و25 من داعش، مضيفة أن طيران التحالف دعم البيشمركة. وفي محافظة ديالى قالت الشرطة إن اشتباكات عنيفة اندلعت بين القوات الأمنية ومسلحي «داعش» في القرى المحيطة بسد العظيم الإروائى شمال بعقوبة، مما أسفر عن مقتل 4 جنود وإصابة 5 آخرين، فيما قتل 12 من عناصر «داعش». وأسفر انفجار عبوة ناسفة في سوق ناحية بهرز جنوب بعقوبة، عن مقتل 3 مدنيين وإصابة 4 آخرين، بينما قتل مسلحون مجهولون 3 مدنيين بناحية المنصورية شرق بعقوبة، كما اختطف مسلحون مجهولون 8 مدنيين من قرية عرب جبور في المقدادية. وفي صلاح الدين قتل 5 عناصر من «داعش» باشتباكات في منطقة العوجة بتكريت. بينما اعتقل التنظيم 5 ضباط شرطة في قضاء الدور، وفجروا 17 منزلا من بينها بناية المجلس المحلي التابعة لهذا القضاء. وفي بغداد أعلنت مصادر في الداخلية العراقية إحباط محاولة اغتيال عمر الحميري المحافظ السابق لديالى والنائبة العراقية ناهدة الدايني عن المحافظة، أثناء خروجهما من محكمة الرصافة في بغداد، بينما قتل مسلحون مجهولون مدنيا في حي الجهاد جنوب غرب العاصمة. بارزاني يحذر «داعش» من إعدام 39 كردياًً بغداد (الاتحاد) حذر رئيس إقليم كردستان مسعود بارزاني من كركوك أمس، تنظيم «داعش» من عواقب إعدام نحو 39 مقاتلاً من البيشمركة الكردية يعتقد أن المتطرفين يحتجزونهم، مجدداً رفضه أي دخول لميليشيات «الحشد الشعبي» إلى المدينة. وقال بارزاني، إن حكومة الإقليم تبذل قصارى جهدها من أجل تحرير 39 مقاتلاً من البيشمركة وقعوا أسرى بيد «داعش»، في الحويجة. وأكد في الوقت ذاته أن قوات البيشمركة لن تسمح بدخول «داعش»، أو أي مليشيات لـ«الحشد الشعبي» إلى كركوك. ونقلت وكالة «باسنيوز» للأخبار عن مسؤول كردي القول إن «بارزاني وصل إلى كركوك مساء الثلاثاء، واجتمع مع قيادات البيشمركة ومحافظ كركوك والمسؤولين المحليين». وأكد «أن كركوك بالغة الأهمية لنا، وسنبذل ما بوسعنا لتحرير المحتجزين، وإذا أعدمهم داعش، فتبعات ذلك ستكون كبيرة عليه».

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا