• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

«الملتقى».. هل لا يزال الكاتب مؤثراً؟

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 01 مايو 2016

فاطمة عطفة (أبوظبي)

جمع «صالون الملتقى الأدبي» في يومه الثالث ما بين سيرة ابن رشد والكاتب المؤثر، حيث تتبعت د. ديلفينا سيرانو روانو الحاصلة على الدكتوراه في فقه اللغة من جامعة إشبيليا تاريخ الفيلسوف العظيم ابن رشد الذي ترك إرثاً كبيراً في العلوم والفلسفة للإنسانية، وأشارت روانو إلى مراحل عدة من حياة ابن رشد، خاصة عندما نُفي مع فلاسفة الآخرين خارج قرطبة، قائلة «أعتقد أنها كانت تجربة مرة، وأظن أن هذه التجربة أدت إلى موته؛ لأنه لم يعش بعد أن عاد إلى الوطن إلا سنة واحدة».

وفي الجلسة الثانية التي شارك فيها كل من سعيد حمدان، مدير جائزة الشيخ زايد للكتاب، والإعلامي المصري رأفت السويركي، والروائي المصري ناصر عراق، تم تناول موضوع «الكاتب المؤثر»، فتحدث حمدان عن الحركة الثقافية التي تنشط في الدولة على كل المستويات من خلال الصالونات الأدبية، وغيرها من الأنشطة الثقافية، وهي أجواء يتأثر بها الكتاب والمبدعون كما يؤثرون بما يقدمون من كنوز المعرفة.

بينما اعتبر السويركي أن الكاتب المؤثر في الثقافة العربية مختفٍ، وينتمي إلى أدب الاعتراف، وقال: «كل مؤلف قرأت له صرت له عبدا»، مقتبساً ذلك من قول علي بن أبي طالب. وأضاف أن كل كاتب هو سيدي لأنه في التغير والتعبير، وضرب مثلاً: مع جورج طرابيشي الذي طور أدواته في الثقافة، وختم مداخلته مشيرا إلى أهمية كل كتاب يحمل زاد المعرفة.

كما استضاف الملتقى السينمائي الأميركي بيتر سكارليت الذي استعرض رؤية المخرج المصري يوسف شاهين لابن رشد، كما كما أقيمت جلسة موسيقية مشتركة بعنوان«ممرات» بالتعاون مع «مركز الجليلة لثقافة الطفل» في دبي.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا