• الجمعة 30 محرم 1439هـ - 20 أكتوبر 2017م

التحقيق مع شرين بعد إهانتها لإيمان البحر

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 20 فبراير 2012

الاتحاد نت

في أزمة جديدة، تشهدها الساحة الفنية في مصر، قرر نقيب الموسيقيين المصريين إيمان البحر درويش، وقف المطربة شيرين عبدالوهاب عن الغناء وإحالتها للتحقيق بسبب ما أسماه التحدث معه بأسلوب غير لائق وأنه يبحث عن الشهرة على حساب اسمها، وهو ما ردت عليه شيرين، بأنه محاولة لتشويه صورتها والشهرة على حسابها.

وبحسب ما نشرته صحيفة "الرأي" الكويتية، فإن بداية الأزمة نشبت بين الطرفين عندما رفضت شيرين الغناء لصالح نقابة الموسيقيين خلال إحدى القوافل الخيرية التي حملت عنوان «كتيبة الخير»، وبعدها شاركت في برنامج «آراب أيدول» أثــــناء فترة الحداد على ضحايا مجزرة بورسعيد.

وأعرب درويش وقتها عن استيائه من فعل شيرين، ولكنه أكد أن النقابة لا تملك سلطة التحقيق معها بسبب هذا الأمر، كما وصفها بأنها ناكرة للجميل، وأنها رفضت الغناء لصالح المحتاجين فكيف نطالبها بأن تكون أكثر وطنية؟!

وردت عبدالوهاب على هذا الكلام بقولها، إن «نقيب الموسيقيين لا يملك سلطة إلزامها بعمل الخير» واتهمته بأنه يحاول تشويه صورتها. وأكدت شيرين لـ «الراي»، أنها «لم تتلق أي إخطار من النقابة بقرار إيقافها عن الغناء أو إحالتها للتحقيق».

ومن جانبه، قال زوجها الملحن محمد مصطفى، إنه «يشك في صحة هذا القرار الغريب، خصوصا أن نقيب الموسيقيين في مهمة حاليا في الولايات المتحدة الأميركية».

وقال لـ «الراي»، إن «النقيب لا يستطيع أن يتخذ قرارا منفردا من دون استطلاع رأي أعضاء الجمعية العمومية». وأضاف إنه «يثق في أن النقابة تضم شرفاء كثيرين ويعلمون أن الفنان لا يستطيع العيش من دون فنه».

النقيب إيمان البحر درويش قال لـ «الراي»، إن «سبب الإيقاف هو أن شيرين تحدثت عنه بأسلوب غير لائق، وصفته بأنه يبحث عن الشهرة على حساب اسمها، لهذا فهي كاذبة، ولابد من إيقافها والتحقيق معها، هذا بجانب أنها أساءت للنقابة في بعض تصريحاتها الصحافية».

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا