• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

رانييري صانع الإنجازات

تفوقنا على المنافسين بـ «الكيمياء»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 01 مايو 2016

أنور إبراهيم (القاهرة)

قبل عام ونصف تعرض للطرد من تدريب منتخب اليونان، واليوم بات على أبواب تحقيق إنجاز رائع لم يكن يصدقه أحد.. إنه الرجل الذي يقود «ثعالب» ليستر سيتي مفاجأة الموسم نحو المجد.. فالإيطالي كلاوديو رانييري لم يقل كلمته الأخيرة بعد على حد قول مجلة «فرانس فوتبول» التي أجرت معه حواراً على 3 صفحات، بدأته بالتأكيد على أن هذا المدرب البالغ من العمر 64 عاماً يحظى بكل الحب والاحترام في مدينة ليستر الصغيرة الهادئة.

ورداً على سؤال بشأن كلمة يصف بها فريقه، قال رانييري: «شيء لا يصدق، فلم يكن أحد يتوقع ما حققناه.. ففي الموسم الماضي وتحديداً في شهري مارس وأبريل كان ليستر ترتيبه الأخير في الدوري الإنجليزي «البريميرليج»، وهذا الموسم بات قريباً من إحراز اللقب». وأضاف: «ما تحقق يسعدني فأنا شريك فيه، ولا أذيع سراً إذا قلت إنني لا أجلس على دكة الجهاز الفني، وإنما أظل واقفاً أوجه اللاعبين لدرجة أنني أطالب الحكم الرابع في كل مباراة أن يراقبني جيداً حتى لا أدخل الملعب لأشارك اللاعبين في اللعب!!».

وعندما سألته المجلة: هل تعلم أنه بعد 50 سنة سيتذكر الناس حكاية فريقك ولاعبيك، وأن «مغامرتك» الناجحة مع ليستر ألهبت مشاعر الكثيرين في كل أنحاء العالم، قال رانييري: «نعم أعلم ذلك وأضعه في الاعتبار.. فنحن نتسلم يومياً رسائل تشجيع من أستراليا وكندا وأميركا، بل إن قناة «سي إن إن» أذاعت تحقيقاً حول ليستر سيتي. وعلق قائلاً: فريقنا كتب صفحات رائعة، وأكرر: كل ما تحقق هذا الموسم يعتبر شيئاً لا يصدقه عقل!!

وعن رأيه في خطط وطرق اللعب المختلفة وكونه يلعب بطريقة 4/‏ 4/‏ 2، قال رانييري: «أنا لا أعتقد في طريقة اللعب وإنما أؤمن باللاعبين وقدرتهم على تنفيذ ما أقوله». وتابع: طريقة اللعب لا تجعلك تفوز وإنما اللاعبون هم أصحاب الفضل الأول. وفلسفتي الكروية تتلخص في أن أوفر للاعبين الجو الذي يجعلهم يخرجون أفضل ما لديهم ويطبقون حرفياً ما أطلبه منهم وأسعى دائماً إلى تحقيق التوازن في الفريق، فبدون توازن في اللعب لا يمكنك أن تستمر. ومضى رانييري يقول: هناك «كيمياء» بيننا جميعاً.. إدارة ولاعبين ومدرباً وجماهير ومدينة..

ويؤكد رانييري أنه طوال مشواره التدريبي الذي يمتد لأكثر من ثلاثين عاماً، لم يتغير وعلق على ذلك بقوله: «أنا نفس الشخص الذي فشل مع منتخب اليونان في 4 مباريات خلال عام 2014 (3 هزائم وتعادل)، وأنا نفس الشخص الذي فاز من قبل مع فريق موناكو، وأنا نفس الشخص الذي ربما يفوز بالدوري الإنجليزي هذا الموسم. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا