• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م

تُقام في الدوحة مارس المقبل

«الأبيض» مع فلسطين وأوزبكستان والعراق في تصفيات مونديال «الشاطئية»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 19 فبراير 2015

أحمد سليم (الدوحة)

أوقعت قرعة التصفيات الآسيوية المؤهلة لنهائيات كأس العالم لكرة القدم الشاطئية منتخبنا الوطني في المجموعة الثالثة للبطولة التي تستضيفها الدوحة خلال الفترة من 23 إلى 28 مارس المقبل، إلى جانب كل من فلسطين وأوزبكستان والعراق.

ويبدأ «الأبيض» مشواره في البطولة بمواجهة العراق، ثم يلتقي أوزبكستان في الجولة الثانية وفلسطين في الجولة الثالثة.

وتلتزم اللجنة العليا للمشاريع والإرث (قطر 2022)، بتنظيم التصفيات التي تقام بإشراف الاتحاد الدولي لكرة القدم (الفيفا) وبالتعاون مع الاتحاد القطري للعبة.

وسحبت قرعة التصفيات أمس في برج البدع، بحضور ناصر الخاطر المدير ‏التنفيذي للتسويق والاتصال في اللجنة العليا للمشاريع والإرث وجوان ‏كوسكو الرئيس التنفيذي للجنة الكرة الشاطئية في الفيفا، وعبدالله الساعي مدير إدارة كرة الصالات والكرة الشاطئية في الاتحاد القطري للعبة، ومحمد فيروز محيسين مديرة إدارة منافسات كرة القدم الشاطئية في الاتحاد الآسيوي .

وضمت المجموعة الأولى منتخبات قطر وعمان والبحرين ولاوس، فيما ضمت المجموعة الثانية اليابان والصين، وفيتنام والكويت، وضمت الرابعة ثلاثة منتخبات فقط، هي إيران وتايلاند ولبنان.

ويشارك في التصفيات 15 منتخباً تم توزيعها على 4 مجموعات، وتتنافس على 3 مقاعد مؤهلة للمشاركة في كأس ‏العالم المقررة في البرتغال من 9 إلى 19 يوليو المقبل، ويتأهل أول ثلاثة منتخبات في التصفيات إلى مونديال كرة القدم الشاطئية، علماً أن الدور الأول من البطولة يشهد تأهل منتخبين عن كل مجموعة.

وتعتبر منتخبات إيران والإمارات واليابان أبرز الفرق المرشحة للتأهل قياساً لموقعهم في التصنيف العالمي، حيث يتواجد الأول في المركز السادس والثاني في المركز السابع والثالث في المركز الرابع عشر.و تتأهل ثلاثة منتخبات للمشاركة في النهائيات علماً أن منتخب تاهيتي تأهل عن منطقة أوقيانوسيا، فيما تأهلت منتخبات سويسرا وإسبانيا وروسيا وإيطاليا عن القارة الأوروبية إلى جانب منتخب البرتغال البلد المنظم.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا