• الأربعاء غرة ذي الحجة 1438هـ - 23 أغسطس 2017م

مقتل خمسة مدنيين جراء انفجار قنبلة

وفاة 40 طفلاً جراء البرد في أفغانستان

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 20 فبراير 2012

كابول (وكالات) - ذكرت وزارة الصحة الأفغانية أمس أن ما لا يقل عن 40 طفلاً قضوا الشهر الحالي في أفغانستان جراء موجة الصقيع المصحوبة بتساقط كميات كبيرة من الثلوج.

من جهة أخرى، قتل خمسة مدنيين أفغان أمس جراء انفجار قنبلة زرعت علي جانب طريق في إقليم قندهار المضطرب.

وقضى 24 منهم في مخيمات للاجئين في كابول يتكدس فيها آلاف الأفغان الذين فروا من الحرب وطالبان والفقر. وقال غلام ساخي كرجار نور اوجلي المتحدث باسم الوزارة، إن الآخرين قضوا في مناطق جبلية في وسط البلاد. وأضاف أنه “خلال الشهر الحالي سجلت 40 حالة وفاة بسبب البرد معظمهم من الأطفال”.

ويتوقع أن تسجل وفيات أخرى جراء البرد في البلاد، حيث يصعب جمع المعلومات. وقضى ما لا يقل عن 10 أطفال جراء الإصابة بالتهاب رئوي أو أمراض ناجمة عن البرد في منطقة بدخشان (شمال شرق)، حسبما قالت حكومة هذه الولاية. وحذرت منظمة “سايف ذي تشيلدرن” غير الحكومية في بيان من أن “آخرين قد يقضوا في ما هو أسوأ فصل شتاء في أفغانستان منذ 15 سنة” مع درجات حرارة بلغت 17 درجة تحت الصفر.

وقال بوب جرابام مدير الفرع الأفغاني للمنظمة البريطانية “كان فصل الشتاء قاسياً جداً. ولا يملك الأطفال أي شيء ليحتموا به من البرد الشديد. ويحاول معظمهم البقاء على قيد الحياة من دون ملجأ ولا أغطية ولا وقود ولا غذاء ولا ملابس دافئة أو أحذية”.

وبحسب المنظمة البريطانية يعيش 20 ألف لاجئ في ثلاثين مخيماً في كابول. ورغم مليارات الدولارات من المساعدات التي أنفقت في البلاد منذ سقوط نظام طالبان لا تزال أفغانستان أفقر دولة في العالم. وكانت أفغانستان في 2009، بحسب “اليونيسف” ثاني بلد بعد تشاد، حيث نسبة الوفيات بين الأطفال الذين هم دون الخامسة، الأعلى. وبحسب وزارة الصحة التي تستند إلى دراسة حديثة، تحسنت هذه النسبة، إذ إن عشر الأطفال كانوا في 2011 يتوفون قبل بلوغ سنة الخامسة في أفغانستان. ... المزيد