• الجمعة 07 ذي القعدة 1439هـ - 20 يوليو 2018م

عرضتها شركة إماراتية في «آيسنار 2018»

«زايد سات» لتوفير خدمة الجيل الثالث المتنقلة في أي مكان بالعالم

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 09 مارس 2018

منى الحمودي (أبوظبي)

أوضح المهندس عبدالله أحمد سالم الكعبي، الرئيس التنفيذي لشركة «نيشن تك» المتخصصة في الاتصالات وأمن المعلومات، والخرائط الجغرافية، أن الشركة عرضت خلال مشاركتها في «آيسنار 2018» منتج إماراتي «زايد في أي بي سات» ، وهو عبارة عن جهاز متنقل صغير يوفر خدمة شبكة الجيل الثالث في أي مكان بالعالم، عوضاً عن الشاحنات المتنقلة، والتي تعتبر تكلفة نقلها مكلفة جداً لخارج الدولة، مشيراً إلى الشراكة مع شركة «سكاي كوم» الإيطالية، والتي تسعى بأن يكون الإنتاج 100% في الإمارات، وذلك الإطلاع على الشركات المحلية التي لها القدرة على توفير المواد المطلوبة للصناعة، وتم التعاون مع «ستراتا» التي توفر مادة «الكربون» بدلاً من الحصول عليها من إيطاليا.

ويعتبر «زايد في أي بي سات» صندوق صغير قابل للنقل مجهز بهوائي أقمار صناعية، إضافة لحقيبة الجيل الثالث، مما يجعله نظاماً قادراً على الإشارة تلقائياً إلى القمر الصناعي المناسب في أي موقع، مع عدم وجود حاجة إلى إمدادات طاقة خارجية، لتقديم الوصول الفوري إلى الاتصالات الدولية.

وتكمن قوة نظام «زايد سات» في طريقة التصميم التي تعمل بشكل مستقل عن إمدادات الطاقة، إضافة إلى سهولة الاستخدام، وذلك بفضل التوجيه التلقائي إلى الأقمار الصناعية، وتوليد خلية «واي فاي» متصلة مع حقيبة الجيل الثالث وضمان الاتصال تحت أي ظرف من الحركة من خلال وظيفة تتبع ديناميكية مدمجة.

أما جهاز «زايد تل» هو شبكة آمنة خاصة لـ««الواي فاي» ومحطة الجيل الثالث، ويمثل المنتج الحل الأمثل لمشكلات التجسس والتتبع والاختراق، يعمل داخل وخارج دولة الإمارات العربية المتحدة، حيث يسمح للمستخدمين بنقل المعلومات والاتصالات من خلال الأقمار الصناعية التابعة للدولة.

واستعرضت شركة عين الصقر للتكنولوجيا كاميرا جديدة قادرة على كشف المتفجرات والممنوعات من على بعد ثمانية أمتار، حيث أوضح حبيب حلبي، المدير التنفيذي للشركة أن الكاميرا خفية ولها فائدة كبيرة في حماية المطارات والفعاليات الكبيرة والأماكن الحيوية. لافتاً إلى عرض الشركة منتجات جديدة تركز على استخدام الذكاء الصناعي في مجال الأمن والسلامة. فيما استعرضت شركة «حاضر» لأنظمة الأمن والاتصالات كاميرا جديدة يتم وضعها على رأس أو كتف العسكري في مختلف المجالات العسكري وعند المداهمات أو القيام بأي مهمة فأن الكاميرا تنقل مباشرةً ما يحدث لغرفة العمليات. واستعرضت الشركة الأميركية للحماية من الكوارث أربعة منتجات رئيسة في مجال منتجات حماية الأرواح، تقدم الحماية من الحرائق والغازات السامة والهجوم المسلح والجرائم، منها جهاز خاص في البنايات المرتفعة، يتم تركيبه بجانب الشرفات، وهو عبارة عن صندوق يمكن فرده في حالة الطوارئ، عندما يكون معلقاً في المباني العالية، وعندما تحصل عملية الإخلاء في المباني العالية، يحتوي الجهاز على أجهزة اتصال مرتبط بغرفة العمليات للشرطة والدفاع المدني. وما يميز الجهاز هو طبقات المعادن التي يحتوي عليها وطبقة سيلكون، تمنع دخول دخان الحرائق أو الغازات السامة، كما يحتوي الجهاز على نظام تهوية، حتى في حالة تأخر فرق الإنقاذ فإن الشخص باستطاعته الجلوس لمدة 24 ساعة داخل الجهاز، وذلك لتوفر التهوية، كما يتميز الجهاز أنه يحافظ على درجات الحرارة في الداخل في حالة وجود حريق بالخارج، إضافة لتخزين الجهاز الطاقة الشمسية، والتي يمكن استخدامها في حالة عدم وجود خطر لتشغيل الأجهزة في المنزل.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا