• السبت 27 ربيع الأول 1439هـ - 16 ديسمبر 2017م

إقامة بؤر مستوطنات ومزارع وطرق التفافية على مئات الدونمات

الاستيطان يلتهم مساحات شاسعة من أراضي الضفة الغربية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 20 فبراير 2012

رام الله، غزة (الاتحاد، وام) - ذكرت صحيفة “هاآرتس” الإسرائيلية أمس، أن المستوطنين اليهود أقاموا بؤر مستوطنات ومزارع على مساحات شاسعة من أراضي المنطقة (ب) في الضفة الغربية المحتلة، على الرغم من أن الإدارة المدنية هناك، بما في ذلك مسؤولية التخطيط والبناء، من اختصاص السلطة الوطنية الفلسطينية فقط، بموجب اتفاق أوسلو للسلام المرحلي بين الفلسطينيين والإسرائيليين عام 1993.

وقال الباحث الإسرائيلي في شؤون الاستيطان درور اتاكس للصحيفة، “إسرائيل تخرق تقسيم الضفة إلى مناطق (أ) الخاضعة لسيطرة مشتركة و (ب) و(ج) الخاضعة لسيطرة إسرائيلية، فيما تشكل مناطق (ج) نسبة 40% من أراضي الضفة الغربية”.

وأضاف أن بؤرة “عمونا” الاستيطانية قُرب مستوطنة “عوفرا” شمال شرق رام الله نهبت مئات الدونمات من أراضي المنطقة (ب)، حيث تم شق طرق التفافية وزرع كروم عنب في مزارع مصادرة من أصحابها الشرعيين الفلسطينيين. كما تم إغلاق آلاف الدونمات أمام دخول الفلسطينيين من القرى المجاورة.

وذكر تقرير “هاآرتس” أن مستوطني “عوفرا” باشروا قبل سنوات تطوير بنية سياحية حول منطقة “عين العلية” التابعة لقرية ديوان الفلسطينية جنوب المستوطنة بعد تغيير اسمها إلى “عين ايرز”.

كما استولى مستوطنون في مستوطنة “إيتمار” قُرب نابلس على 93 دونماً من أراضي قرية يانون الفلسطينية ومنعوا السكان الفلسطينيين من الوصول إلى مساحات واسعة من أراضيهم.

وبدأ المستوطنون في منطقة نابلس قبل سنوات تطوير منطقة “عين أم الجرب” وغيروا اسمها إلى “عين نيرية” وأبعدوا الفلسطينيين من كروم الزيتون المحيطة بها.