• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

الشباب يكثف استعداداته في مواجهة كلباء

«الجوارح» يعود بسلة مكاسب من رحلته «الخليجية»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 19 فبراير 2015

نير رحومة (دبي)

يستأنف الشباب مساء اليوم تدريباته بمعنويات مرتفعة استعداداً للجولة الـ17 لدوري الخليج العربي، التي يواجه خلالها فريق اتحاد كلباء في دبي. ويعود لاعبو الأخضر إلى أجواء الدوري بعد عودتهم ظهر أمس إلى البلاد قادمين من عمان عقب فوزهم على السيب العماني بثلاثية في افتتاح مشاركتهم في بطولة التعاون للأندية.

وجاءت البداية الإيجابية لفرقة الجوارح في توقيت مناسب ينتظر أن ينعكس إيجاباً على بقية مشوار الفريق سواء على المستوى المحلي أو الخارجي حرصاً على التتويج بلقب خلال هذا الموسم واعتلاء منصة التتويج.

وحقق الشباب مكاسب عدة من الثلاثية التي أحرزها في البطولة الخليجية، وذلك بتصدر المجموعة الثانية أمام العربي القطري والسيب العماني، الذي يملك كل منهما نقطة واحدة، إلى جانب أهمية الفوز خارج القواعد في مضاعفة حظوظ الأخضر في التأهل إلى الدور المقبل من البطولة والمنافسة بجدية على اللقب، إضافة إلى منح الفرصة لنخبة من الوجوه الشابة والاطمئنان على جاهزية بعض البدلاء الذين سيشكلون إضافة حقيقية إلى صفوف الفريق في المباريات المقبلة، خاصة أنه مقبل على لعب عدد من اللقاءات المضغوطة خلال فترة زمنية قصيرة بسبب ازدحام أجندة المشاركات الخارجية والمحلية.

ومن أبرز اللاعبين الذين لفتوا في مباراة، أمس الأول، كان فهد خلفان لاعب الارتكاز الذي لعب مكان حسن إبراهيم المصاب وأثبت أنه يملك مؤهلات جيدة وقادرة على تقديم المستوى المطلوب في خط وسط الجوارح في المرحلة المقبلة، إلى جانب استعادة الظهير الأيمن عبد الله فرج جاهزيته وتقديمه عرضاً قوياً سواء على المستوى الدفاعي أو في مساندة الهجوم ورفع الكرات العرضية الدقيقة.

وقدم المهاجم الشاب راشد حسن مستوى طيباً، وأكد بدوره أنه ورقة هجومية رابحة للمدرب في بقية المباريات المحلية والخليجية. ويتمثل المكسب الآخر في تألق اللاعب داوود علي واستعادته حساسية التسجيل بعد فترة طويلة، وذلك بتسجيل هدفين مهمين في اللقاء، مما يشكل له دفعة معنوية مهمة لمواصلة عروضه القوية في الجولات المقبلة للدوري. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا