• الاثنين 03 صفر 1439هـ - 23 أكتوبر 2017م

في ندوة بدبي

خطاط تركي يستعرض القيمة العلمية والفنية لفن الخط

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 20 فبراير 2012

دبي (الاتحاد) - شهد معالي محمد أحمد المر رئيس المجلس الوطني الاتحادي ومعالي عبدالرحمن بن محمد العويس وزير الثقافة والشباب وتنمية المجتمع أمس ندوة للخطاط التركي الشهير محمد أوزجاي في إطار فعاليات معرض دبي الدولي لفن الخط العربي المقام حاليا تحت رعاية سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي في مقر ندوة الثقافة والعلوم بدبي. شارك في الندوة التي شهدت إطلاق كتاب أوزجاي “كتابة سامي أفندي على سبيل الجامع الجديد” عدد كبير من المسؤولين والمهتمين بهذا النشاط ومن ذوي الاختصاص.

وقام أوزجاي بعرض لكتابه وتبيان قيمته العلمية والفنية، وذلك ضمن أنشطة معرض دبي الدولي لفن الخط العربي بدورته السابعة، التي انطلقت يوم السابع عشر من الشهر الجاري، وتستمر حتى الثالث والعشرين منه.

قدم للمحاضر الخطاط جمال الترك، ذاكراً قيمة هذا الكتاب الفنية والعلمية، ثم أتاح المجال أمام أوزجاي للتعريف بكتابه، فبدأ كلامه بحديث حول خط الثلث الجلي الذي كان يستخدم في العمارة فقط، وبعد انتشار تقاليد اللوحة الخطية في القرن التاسع عشر اتسع استخدامه.

ولفت إلى أن اليوم هو يوم الحديث عن الكتابة التي تعلو السبيل الكائن بجوار “يكي والده جامعي في منطقة بغجه قابي” التجارية المعروفة المجاورة للسوق المعروف بسوق مصر بإسطنبول.

وقال “قبل أكثر من قرن من الزمان، ظهرت ضرورة تجديد الكتابة التي تحمل تاريخ إنشاء السبيل، هذه الكتابة التي رسمت في تلك الفترة على الخزف احترقت مع السبيل في أوائل القرن العشرين، وخلال ترميم السبيل تقرر تجديد كتابتها، وبناء على هذا الطلب قام فريد عصره في فن الخط الأستاذ سامي أفندي (1838 - 1912) بكتابتها بخط الثلث الجلي”.

وأضاف “بحسب رواية الأستاذ درمان عن أستاذه المرحوم نجم الدين أوقياي (1833 - 1976)، فإن تلك المعلومات المستقاة عام 1960 تفيد بأن سامي أفندي كان قد أكمل هذه الكتابة عام (1325/1907) حينما كان في أوج عطائه وتجديده”. واستعرض أوزجاي كل الدلائل التاريخية لتأكيد كتابة سامي أفندي وكمال صفتها وحسن وجمال شكلها، وقال إن سامي أفندي قدم الكثير من الروائع في التعليق الجلي والثلث الجلي على مدى حياته الفنية، حيث تحتل اللوحات المرتبة الأولى، ثم كتابات شواهد القبور وغيره من النشاطات المتنوعة في المجال نفسه. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا