• الخميس 25 ربيع الأول 1439هـ - 14 ديسمبر 2017م

إجازة اليوم وغداً في اليمن وتوقعات بمشاركة 10 ملايين ناخب في الانتخابات الرئاسية

واشنطن تطالب بتوحيد الجيش اليمني

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 20 فبراير 2012

عقيل الحـلالي (صنعاء) - توقعت مصادر حكومية يمنية امس مشاركة أكثر من عشرة ملايين ناخب في الانتخابات الرئاسية المبكرة غداً الثلاثاء للتصويت للمرشح التوافقي والوحيد نائب الرئيس عبدربه منصور هادي،لفترة انتقالية مدتها عامين، خلفا للرئيس علي عبدالله صالح.

وأعلنت اللجنة العليا للانتخابات والاستفتاء استكمال كافة الترتيبات الأمنية والفنية والقانونية” لادارة العملية الانتخابية من خلال 21 لجنة إشرافية و301 لجنة أصلية، و28742 لجنة فرعية، موزعة على مختلف أنحاء اليمن. فيما يتولى أكثر من 103 آلاف جندي حماية العملية الانتخابية، التي توعدت فصائل مسلحة انفصالية بإفشالها في بعض مناطق جنوب اليمن.

وأعلنت الحكومة الانتقالية في اليمن، اليوم الاثنين وغدا الثلاثاء، “إجازة رسمية” بمناسبة الانتخابات الرئاسية. وحثت وزارة “الخدمة المدنية والتأمينات”، جميع موظفي وحدات الجهاز الإداري للدولة والقطاعين العام والمختلط” والناخبين اليمنيين، على “التوجه إلى مراكز الاقتراع للإدلاء بأصواتهم والمشاركة فيها كواجب وطني”.

إلى ذلك طالبت الولايات المتحدة، أمس، بتوحيد الجيش اليمني، المنقسم منذ قرابة عام، وذلك لمواجهة “التحديات المستقبلية” التي تواجه اليمن، منذ أكثر من عام على وقع احتجاجات شعبية مطالبة برحيل صالح. وقال مساعد الرئيس الأميركي ونائب مستشار الأمن القومي لشؤون الأمن الداخلي ومكافحة الإرهاب، جون بيرنان، في مؤتمر صحفي، عقده أمس الأحد، بمبنى السفارة الأميركية بصنعاء، “القادة العسكريون يجب أن يعلموا بأن مهمتهم عدم الاقتتال مع قادة عسكريين آخرين”، لافتا إلى أن هادي، المرشح الرئاسي التوافقي، في الانتخابات الرئاسية، “ذو خلفية عسكرية ويفهم ضرورة تحويل الجيش إلى مؤسسة وطنية”.

وأشار برينان إلى وجود “قادة عسكريين” يمنيين يخافون من عملية إعادة هيكلة الجيش “لأنها تهدد مصالحهم الخاصة”.

وقال: أنادي اللواء الأحمر أن يضع جانبا أجندته الفردية ويعمل للمصالح الوطنية”، مؤكدا أنه “آن الأوان للقوات المسلحة أن تكون قوات موحدة ومنظمة ومهنية بحتة حتى يتمكن اليمن من مواجهة التحديات المستقبلية”. ... المزيد