• السبت غرة صفر 1439هـ - 21 أكتوبر 2017م
  12:24    الشرطة: مهاجم يصيب عددا من الأشخاص بسكين في مدينة ميونيخ الألمانية والدافع غير معروف        12:25     بدء اجتماع الأزمة للحكومة الإسبانية حول الأزمة في كاتالونيا    

المواطنون الأكثر عرضة للوفيات بسبب الحوادث

انخفاض مؤشر الوفيات المرورية في دبي الشهر الماضي

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 20 فبراير 2012

محمود خليل (دبي) - انخفض مؤشر الوفيات المرورية بدبي خلال شهر يناير الماضي، بواقع 3 وفيات مقارنة مع ذات الفترة من العام الماضي التي شهدت وقوع 9 وفيات جراء الحوادث المرورية التي شهدتها الإمارة، فيما استمر المواطنون للسنة الثانية على التوالي في صدارة قائمة الجنسيات الأكثر عرضة للوفيات بسبب الحوادث المرورية.

وأظهرت إحصائيات الادارة العامة للمرور بدبي أن الجنسية الهندية حلت في المرتبة الثانية في قائمة اكثر الجنسيات عرضة للوفيات جراء الحوادث المرورية بواقع وفاتين ووفاة واحدة من الجنسية السيرلانكية.

وأوضح اللواء محمد سيف الزفين مدير الإدارة العامة للمرور في شرطة دبي أن مؤشر الوفيات بشكل عام يسير حتى الآن، وفق الخطة الاستراتيجية التي أعلن عنها القائد العام لشرطة دبي الفريق ضاحي خلفان تميم، لخفض المؤشر إلى اقل من 1%، خلال 10 سنوات، لافتا إلى أنه من المفترض أن يقل العدد سنويا بواقع 13 حالة.

وأضاف أن “هناك تركيزاً خلال الفترة المقبلة على وضع حلول للأسباب التي تؤدي إلى وقوع وفيات، نتيجة الحوادث ومنها إلزام السائقين بخفض معدلات السرعة عند الاقتراب من الإشارات الضوئية، تفاديا لكسر الإشارات الحمراء التي تؤدي إلى حوادث بليغة”.

ولفت الى أن التحدي الأكبر خلال العام الجاري يكمن في تقليل أعداد وفيات المشاة التي تمثل ثلث أعداد الوفيات في الحوادث المرورية، مشيرا الى أن الفترة المقبلة ستشهد تركيزا في حملات التوعية على المشاة الذين يعبرون الطرق من الأماكن غير المخصصة لعبور المشاة، او هؤلاء الذين يعبرون إشارات التقاطع وهي حمراء لافتا الى أن العام الماضي شهد 41 حالة وفاة لمشاة.

وأكد الزفين انه ستتم مخالفة كل من يضبط عابرا لأي طريق سريع وستحرر ضده مخالفة فورية، منوها الى أن القانون يمنع المشاة من العبور على الطرق السريعة او الطرق التي تزيد سرعتها على 80 كم في الساعة، أما في الطرق الداخلية فضرورة العبور من الأماكن المخصصة لذلك أمر مطلوب وإلزامي على جميع المشاة او استخدام الجسور والأنفاق إن وجدت، وليس العبور العشوائي. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا