• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

مسؤول أممي يطالب بضمان وصول المساعدات الإنسانية

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 30 أبريل 2016

نيويورك (وام)

وصف وكيل الأمين العام للشؤون الإنسانية ومنسق الإغاثة الطارئة في الأمم المتحدة ستيفن أوبراين، ما يحصل في سوريا من خسائر بشرية ومعاناة ب«الأمر المقزز وبالمعركة التي لا معنى لها»، داعياً مجلس الأمن الدولي إلى ضمان استكشاف كل السبل الممكنة لإنهاء العنف الدائر. جاء ذلك في إحاطته لمجلس الأمن أمس عبر دائرة تلفزيونية مغلقة من فيينا لفت خلالها الأنظار إلى الغارات الجوية التي استهدفت مستشفى القدس شرق مدينة حلب مؤخراً، وأسفرت عن مقتل نحو 50 شخصاً بينهم طبيبان، بحسب آخر إحصاء. وأشار إلى التقارير الواردة والتي تفيد بضرب مستشفى آخر غرب حلب، قائلاً «من المروع أن وجود مستشفى أو مرفق صحي ينظر إليه من قبل السكان المقيمين في المنطقة المجاورة له على أنه خطر على سلامتهم» لأنه هدف للقصف.

ووصف أوبراين عملية إزالة السلطات السورية للأدوية والمستلزمات الطبية من قوافل المساعدات الإنسانية بالممارسة «غير الإنسانية»، ودعا مجلس الأمن إلى الضغط على الحكومة السورية للسماح بتوصيل جميع الإمدادات الطبية. وأعرب عن أسفه لحجب الوصول الآمن ودون عوائق من قبل أطراف النزاع للأشخاص الذين هم بأمس الحاجة للمساعدات الإنسانية. وقال «إذا فشل المجتمع الدولي في الحفاظ على الزخم السياسي مع وقف مستدام للأعمال العدائية ومع وصول المساعدات الإنسانية بشكل كامل، فإن الوضع يمكن وسيخرج عن السيطرة، يجب على المجتمع الدولي ببساطة ألا يسمح بضياع الفرصة التي لدينا اليوم.

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا