• الأربعاء 07 رمضان 1439هـ - 23 مايو 2018م

قتيل بمواجهات قبلية في تونس

تخريب تمثال تذكاري للمعارض القتيل شكري بلعيد

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 19 فبراير 2013

تونس (ا ف ب) - خرب مجهولون ليل الأحد الاثنين تمثالا من الرخام شيده فنانون في المكان الذي اغتيل فيه في السادس من الشهر الجاري المحامي شكري بلعيد (49 عاما) المعارض اليساري البارز لحكم الإسلاميين في تونس. واقتلع هؤلاء التمثال وهو عمل من الفن المعاصر، وهشموه إلى ثلاثة أجزاء، وداسوا بأقدامهم الورود التي وضعت حوله.

كما مزقوا صورا لبلعيد كانت موضوعة في المكان نفسه. وقالت أرملة بلعيد، المحامية بسمة الخلفاوي التي جاءت لمعاينة ما لحق بالتمثال من أضرار «انه عمل إجرامي. من قام بهذا الفعل ليس بشرا, لقد تجاوزوا كل الحدود». وأضافت ومن حولها عشرات الأشخاص الذين جاؤوا لمساندتها «المسؤول (عن ذلك) هو وزير الداخلية» علي العريض القيادي في حركة النهضة الحاكمة. ولفتت إلى أن وزارة الداخلية لم تستجب حتى الآن لطلبها توفير حماية أمنية لها ولابنتيها نيروز (8 سنوات) وندى (4 سنوات).

من جهة أخرى قتل شخص بطلق ناري من بندقية صيد وأصيب نحو 20 آخرين في مواجهات عنيفة جرت أمس بين قبيلتين متنازعتين على قطعة ارض بقرية غليسة من ولاية قبلي (جنوب) بحسب وكالة الأنباء الرسمية.

ونقلت الوكالة عن مصدر طبي إن شابا يبلغ من العمر حوالى ثلاثين عاما قتل بعد «إصابته بطلق ناري من بندقية صيد على مستوى الصدر» وان حوالى 20 آخرين أصيبوا.

وقال حبيب الجريدي والي قبلي في تصريح للوكالة انه «ينتظر وصول تعزيزات أمنية لمنطقة غليسية للسيطرة على الوضع». ولفتت الوكالة إلى أن إحدى القبيلتين المتنازعتين استعملت خلال المواجهات بنادق الصيد «بشكل مكثف» وأحرقت منازل وأراض زراعية، مملوكة على الأرجح للقبيلة الخصمة. وذكرت أن الاشتباكات اندلعت أول مرة الخميس الماضي قبل أن تتوقف وتستأنف أمس. وأعمال العنف القبلي أمر نادر في تونس.