• السبت 10 رمضان 1439هـ - 26 مايو 2018م

مقاتلو المعارضة يسيطرون على حاجز ملاصق لمطار حلب الدولي ويطبقون على «النيرب» ويفجرون نقطة تفتيش للمخابرات بالنبك

مقتل 90 سورياً والعثور على عشرات الجثث بريف دمشق

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 19 فبراير 2013

عواصم (وكالات) - لقي 90 سورياً حتفهم أمس بنيران القوات النظامية والاشتباكات أمس، بينهم طفل ضمن 3 ضحايا جرى إعدامهم ميدانياً على أحد الحواجز الأمنية للجيش الحكومي أثناء توجههم إلى مدينة عربية بريف دمشق، بينما قضى 8 من عناصر المخابرات السورية بهجوم لمسلحي المعارضة استهدف حاجزاً لهم جنوب مدينة النبك بريف العاصمة السورية نفسه.

في حين قال ناشطون ميدانيون إن مقاتلين هاجموا بعد منتصف ليل الأحد الاثنين حاجزاً للمخابرات السورية جنوب مدينة النبك قرب قرية الناصرية بريف دمشق واشتبكوا مع عناصر الحاجز ووردت معلومات أولية عن خسائر بشرية بصفوف الطرفي.

من جهته، أكد المرصد السوري الحقوقي وجود عشرات الجثث في البساتين المحيطة ببلدة الذيابية بمنطقة السيدة زينب بمحافظة ريف دمشق نفسها، مشيراً إلى اشتباكات عنيفة دارت بين مسلحين معارضين والقوات النظامية مدعومة بـ«اللجان الشعبية المسلحة» الموالية للنظام. وعلى صعيد «حرب المطارات»، استولى مقاتلو المعارضة أمس، على حاجز على طريق مطار حلب الدولي وعلى بعد مئات الأمتار من مطار النيرب العسكري الملاصق الذي باتت الكتائب على مشارفه، وسط اشتباكات ضارية بين القوات النظامية ومسلحي المعارضة في محيط سرية المحروقات التابعة لمطار النيرب وفي محيط مطار كويرس العسكري قرب مدينة الباب شرق حلب، وفي محيط مطار منج العسكري شمال حلب.

واستولى مقاتلو المعارضة أمس، على حاجز على طريق مطار حلب الدولي في إطار «حرب المطارات» التي بدأوها منذ الثلاثاء الماضي، وواصلوا تقدمهم في اتجاه مطاري حلب والنيرب العسكري الملاصق له، بحسب ما أفاد المرصد ومصدر عسكري وناشطون. وقالت الهيئة العامة للثورة في بريد إلكتروني إن «الثوار باتوا على مشارف مطار النيرب العسكري بحلب». وأفاد المرصد في بيان أن مقاتلي المعارضة تمكنوا بعد معارك عنيفة من السيطرة لساعات على مستودع «المحروقات التابع للمطار العسكري نفسه» قبل أن يضطروا للانسحاب. وأوضح مصدر عسكري أن «اشتباكات عنيفة وقعت بعد محاولة مسلحي المعارضة التسلل إلى مستودع الكيروسين داخل سور مطار حلب الدولي، وأن عناصر حماية المطار بمؤازرة سلاح المدفعية تصدت للهجوم، فانسحب المسلحون». إلا أن المصدر أشار إلى أن «هؤلاء تمكنوا من السيطرة على بناء يبعد عن سور المطار نحو مئتي متر، وقاموا باحراق معمل زيوت مجاور له، وأصبح سور المطار تحت مرمى نيرانهم». وذكر المصدر العسكري أن الجيش تصدى «خلال اليومين الماضيين لكل الهجمات على مطار حلب الدولي».

وتمكن المقاتلون المعارضون خلال أسبوع من السيطرة على مطار الجراح العسكري، ومقر اللواء 80 المكلف حماية مطاري النيرب وحلب، وكتيبة للدفاع الجوي قرب بلدة حاصل، الواقعة كلها شرق مدينة حلب. وذكرت صحيفة «الوطن» القريبة من السلطات أمس، أن «الجيش السوري النظامي بدأ ليل أول أمس عملية تطهير لمنطقة انتشار اللواء 80 المناط به حماية مطاري حلب الدولي والنيرب العسكري شرق المدينة لوضع حد لحال الكر والفر التي تشهدها المعارك الدائرة في داخله ومحيطه». ونقلت عن مصدر مسؤول بحلب توقعه أن «يبسط الجيش النظامي سيطرته على اللواء في 48 ساعة»، مشيراً إلى أن «العملية العسكرية الجارية في محيط اللواء التابع للدفاع الجوي ستمتد لتطهير جزء منه دخله المسلحون». وذكر المرصد بعد ظهر أمس، أن مطار الجراح العسكري الخاضع لسيطرة المعارضة منذ أيام، تعرض للقصف الجوي أمس.

وفي دمشق، دارت اشتباكات عنيفة بين مقاتلين معارضين والقوات النظامية قرب مبنى البلدية في مخيم اليرموك يرافقها قصف عنيف من القوات النظامية على الأحياء الجنوبية في دمشق، بحسب المرصد. وتواصلت أمس، العمليات العسكرية الواسعة في ريف دمشق. وذكر المرصد أن رجلا فجر نفسه بسيارة مفخخة بالقرب من حاجز للقوات النظامية في منطقة دروشا بريف دمشق، دون أن يفيد عن خسائر بين القوات النظامية. وقتل 8 عناصر من المخابرات السورية فجر أمس في هجوم على حاجز لهم جنوب مدينة النبك بريف العاصمة، بحسب المرصد. ... المزيد