• الاثنين 29 ربيع الأول 1439هـ - 18 ديسمبر 2017م

عرضت تجربتها في مهرجان التوعية البرية

«إسعاف دبي» تشارك في أسبوع التربية الأمنية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 20 فبراير 2012

دبي (الاتحاد) - شاركت مؤسسة دبي لخدمات الإسعاف، في فعاليات أسبوع التربية الأمنية في دورته الثامنة، التي استضافتها مدرسة الثاني من ديسمبر في دبي، بوفد ضم مجموعة من المسعفين والمدربين، وعرضت في المعرض المصاحب مجموعة من الأدوات التي يستخدمها المسعف في عمله.

ونظم أعضاء فريق المدربين لقاءات خاصة للمدرسين والطلبة والطالبات، شرحوا خلالها أهم مبادئ الإسعافات الأولية، وخطوات وقواعد الطب الطارئ التي يحتاج إليها المريض أو المصاب قبل نقله إلى المستشفى، في حين قام فريق المسعفين بتطبيق ذلك عمليا لتسهيل فهمه واستيعابه.

وقال خليفة الدراي المدير التنفيذي للمؤسسة، إن أسبوع التربية الأمنية ساهم وبشكل واضح في رفع مستوى المهارات الشخصية للطلاب، ورفع مستوى الوعي الاجتماعي لمواجهة التحديات والمخاطر المحيطة بهم من خلال التحصيل العلمي والتدريب والتأهيل، بما يرسخه من قيم وما يعمقه من معارف وعلوم ومهارات يقدمها المختصون والمدربون للطلاب والطالبات، عبر جناحي البرنامج التوعوي والتدريبي.

وأضاف أن الطلبة والمشاركين تفهموا الأخطار التي تحيط بهم، وتهدد مستقبلهم حال الوقوع في براثنها، مثل التدخين، وتعاطي المخدرات والتطرف الديني، وأصدقاء السوء.

وكان أسبوع التربية الأمنية، الذي تنفذه شرطة دبي بالتعاون مع هيئة المعرفة والتنمية البشرية ومنطقة دبي التعليمية، قد انطلق في بداية فبراير الجاري، حيث نفذت مدرسة الثاني من ديسمبر 11 مشروعا بهدف ترسيخ الانتماء الوطني والمسؤولية تجاه حفظ الأمن والنظام في الحافلات المدرسية، بالإضافة إلى محاضرات للتوعية المرورية.

على صعيد آخر، عرضت المؤسسة تجربتها وفلسفة عملها، خلال مهرجان ومخيم وحملة التوعية البرية، التي نظمته إدارة المناطق البرية في بلدية دبي في منطقة العوير، بمشاركة عدد من المؤسسات والدوائر الحكومية، وبالتعاون مع 26 شركة خاصة، دعماً منها لجهود إدارة النفايات في البلدية.

وقال خليفة الدراي، إن مشاركة المؤسسة في الحدث جمعت بين التوعية والتدريب، من خلال عرض الآليات الإسعافية المختلفة وطرق عمل كل منها ومميزاتها، وقيام مسعفيها ومدربيها بشرح كيفية التعامل مع إصابات المناطق البرية والصحراوية، مثل لدغات الثعبان والعقرب، والكسور والنزيف والحروق وضربة الشمس وغيرها.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا