• الجمعة 30 محرم 1439هـ - 20 أكتوبر 2017م

برنامج «الإدارة المتكاملة» يشمل 87,5 ألف نخلة

«خليفة الدولية لنخيل التمر» تثمن جهود مركز خدمات المزارعين

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 20 فبراير 2012

أبوظبي (الاتحاد) - ثمنت جائزة خليفة الدولية لنخيل التمر جهود مركز خدمات المزارعين في تنفيذه برنامج تحسين تغذية أشجار نخيل التمر، الذي بدأ المركز بتطبيقه خلال الموسمين الماضيين منذ أكتوبر 2010.

وحصل مركز خدمات المزارعين على المركز الأول في فئة أفضل مشروع تنموي في جائزة خليفة الدولية لنخيل التمر في موسمها الرابع 2011 – 2012، عن برنامج تحسين أشجار نخيل التمر.

وعمل مركز خدمات المزارعين بأبوظبي خلال الموسم الزراعي الحالي على إطلاق برنامج الإدارة المتكاملة لخدمات النخيل في ديسمبر الماضي، ليشمل 87 ألفا و500 نخلة في 175 مزرعة بإمارة أبوظبي موزعة بواقع 37 ألفا و500 نخلة في مدينة العين ومثلها في المنطقة الغربية، بالإضافة إلى 12 ألفا و500 نخلة في منطقة أبوظبي، ويمثل هذا العدد ما يزيد عن 3 أضعاف أعداد أشجار النخيل التي شملها برنامج تغذية النخيل خلال الموسم الأول في 2010، والتي كان عددها 20 ألف نخلة في 50 مزرعة استفادت من تطبيق البرنامج للدورة الأولى.

وأتيحت الفرصة أمام ملاك هذه المزارع للمشاركة في مهرجان ليوا لمزاينة الرطب 2011، ليحصدوا كمّاً من جوائز المهرجان بعد زيادة ملحوظة في وزن الرطب، حيث زاد وزن رطب “الدباس” بنسبة تصل إلى 15%، أي أن وزن 50 حبة رطب ازداد من 740 جراما في 2010 إلى 850 جراما في 2011.

وتبلغ تكلفة برنامج تغذية النخيل لوحده ضمن باقة متكاملة من الخدمات التي يقدمها المركز، ما يقارب 120 درهما للنخلة الواحدة، فضلاً عن تكلفة بقية الخدمات المقدمة لأشجار النخيل، وذلك بهدف الارتقاء بإنتاجية وجودة أحد أهم المحاصيل الزراعية في إمارة أبوظبي باعتبار ما تشكله النخلة ومنتجاتها وثمارها من أهمية بالغة لدى المجتمع الإماراتي، والتي تشكل مصدراً مهماً للدخل عند كثير من الأسر الإماراتية، وبدوره يشكل مركز خدمات المزارعين بأبوظبي الداعم الحكومي لتنمية قطاع الزراعة وتحقيق رؤية حكومة أبوظبي في تطبيق مبادئ الزراعة المستدامة، والتي يحققها بشكل عملي كبير برنامج الإدارة المتكاملة لخدمات النخيل المعتمد من قبل المركز.

وتجدر الإشارة إلى أن مركز خدمات المزارعين بدأ دوراته التدريبية في مجال الإدارة المتكاملة لنخيل التمر منذ الأسبوع الأول بشهر ديسمبر الماضي في المزارع المشمولة تحت مظلة البرنامج والذي يتضمن حزمة متكاملة من خدمات العناية بالنخيل كالتنظيف والتسعيف والتكريب والوقاية والتسميد والتنبيت والخف والتكميم والتفريد والتحدير والتكيس انتهاءً بعملية الحصاد وجني الرطب، إذ يتزامن إطلاق الدورات والورش التدريبية مع بدء موسم العناية بالنخيل في إمارة أبوظبي.

ويطبق المركز تكنولوجيا متقدمة جداً في عمليات الري والتسميد، إذ يتم استخدام عدة مواد ذات شهرة عالمية في التغذية السليمة للنباتات من الأسمدة متحكمة الذوبان والمصنوعة خصيصاً للاستخدام مع أشجار النخيل على مدى 16 شهرا، بالإضافة إلى العلف النباتي العضوي الميكروبيولوجي الحيوي والسماد النباتي العضوي الحبيبي والمصنوع من النبات بنسبة 100% والذي يحتوي على كميات مناسبة من النيتروجين والفوسفور ومحلول البوتاسيوم.

ويعمل المركز على حث المزارعين لتطبيق مثل هذه التكنولوجيا التي تساعد على زيادة وزن ثمار النخيل بمعدل يتراوح ما بين 15 و 20%، وهو خطوة عملية ضمن خطط المركز لتحسين الممارسات الزراعية بشكل عام، وتحسين جودة الأداء والإنتاج، وتنمية قطاع الزراعة في إمارة أبوظبي.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا