• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م

الأفكار.. دَمُ النغم

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 14 يناير 2016

شذريات

إدوارد هانسليك

تقديم وإعداد - عبير زيتون

لا يذكر اسم العالم الموسيقي النمساوي والناقد الكبير (إدوارد هانسليك - 1825- 1904) إلا مقروناً باسم المؤلف الموسيقي الألماني العبقري (ريتشارد فاغنر - 1813- 1883) الذي أراد أن يبدع موسيقى درامية ذات أبعاد ملحمية معتمدة على الخيال الجامح والكلمة الشعرية الألمانية، فكان هانسليك ناقداً لاذعاً له. كرس هانسليك حياته الفنية الطويلة جاهداً لنقد الفكرة الشائعة التي تؤكد على أن مضمون الموسيقى هو تصوير الأحاسيس، وليست فكراً وخيالا، ودافع عن إيمانه كتابة وفكراً من أن فن الموسيقا هو علم له قوانينه الخاصة، وصنعة لها أصولها وقواعدها، والموسيقا بذاتها لغة سمعية وليست كلامية، وجوهرها يقع ضمن أطر موسيقية بحتة. شكل كتاب هانسليك «الجميل في الموسيقا» والصادر عام 1854 عن دار برايتكوبف وهرتل العريقتين في ميدان طباعة النوتات والكتب الموسيقية المختصة، حجر الأساس في علم الجمال الموسيقي الحديث وأسهم في تأسيس نظرية متينة في عالم الجمال الموسيقي لم تتقوض ولم تهتز خلال قرنين من الزمن.

وهذه الشذريات مستمدة من كتاب «فن النغم الجميل» الذي ترجمة الموسيقار السوري د.غزوان الزركلي.

نريد للموسيقا أن تفهم على أنها موسيقى فقط ولا يمكن أن نعيها إلا من داخلها، ولا نستمتع بها إلا لذاتها. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

ما رأيك في استغلال المنابر الدينية في الشأن السياسي؟

مقبول
مرفوض
لا أعرف