• الخميس 07 شوال 1439هـ - 21 يونيو 2018م

بدأ عرضه في دور السينما..

حامد صالح: «شغالتنا أرجنتينية» يستلهم جمال أبوظبي

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 09 مارس 2018

فاطمة عطفة (أبوظبي)

بدأت دور العرض السينمائي في الإمارات، اعتباراً من أمس، بعرض الفيلم الجديد «شغالتنا أرجنتينية»، للكاتب والمخرج العراقي حامد صالح، الذي يضم مجموعة كبيرة من الفنانين الإماراتيين والعرب، من بينهم: عبد الرحمن الزرعوني، يوسف الكعبي، أحمد خميس، ميرفت نصر، ديفا رياشي، أحمد فيصل، مروة راتب، أحمد الركابي، ياسمين منصور، بالإضافة إلى الفنان الأردني أكرم العيسوي الذي تبدو ملامحه شبيهة بالنجم الهندي شاروخان، وهو يقدم شخصية إحدى المحاور الرئيسة في العمل.

ويشير صالح إلى أنه أراد من خلال الفيلم الترويج السياحي للعاصمة أبوظبي: «من يشاهد الفيلم، سيجد نفسه أمام معالم أبوظبي المعمارية والتراثية والبيئية، حيث سلطنا الضوء على جمال المدينة وتطورها، وأجواء التآلف والتناغم التي يعيشها الناس فيها، والتأثير الجمالي الذي تركته المدينة، ووجدت التنوع المعماري ما بين التراث الموجود بالمدينة، وما بين التطور العمراني الهائل المعتمد على البناء العمودي، كما يوجد تنوع في أبوظبي بين الناس وفي الأماكن، وكل قطعة فيها تختلف عن غيرها، مما يجعلها متميزة، هذه حلاوة أبوظبي».

تدور أحداث فيلم «شغالتنا أرجنتينية»، في إطار كوميدي يلامس بعض الأشياء التي تحصل في أي بيت بالإمارات، من حيث تركيز العمل على تذمر صاحبة البيت، عند غياب «الشغالة» الهندية، مما يدفع (أبو علو) إلى أن يأتي بشغالة جديدة أرجنتينية، ليثير بذلك غيرة زوجته.

ويضيف صالح: «الكرم في البيت العربي ثقافة متأصلة، لذلك تأثرت الشغالة الهندية التي أغراها من أوهمها بالحب أن تأخذ له مجوهرات (أم علو) لكنها تعلمت الأمانة من أصحاب البيت ولم تسرق بسبب الحب، كما أنها اكتشفت أن الحبيب يريد منها أن تسرق من أجله، وليس لأنه يحبها، هنا عادت إلى البيت الذي كانت تعمل فيه، وانتصرت ثقافة المعاملة الحسنة من أهل البيت لها على ما توهمت أنه حب».

ولفت صالح إلى أن الفيلم سيبدأ عرضه خلال أسابيع قليلة في الدول العربية، كالعراق والبحرين والسعودية والكويت والبحرين، وسيتم ترجمته أيضاً للغة الهندية.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا