• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

الشاعر اليوناني أوديسّوس إليتيس.. شموخ الوعي الإنسانيّ

المنفى في قلب الضّياء

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 14 يناير 2016

ديميتريس كرانيوتيس

ترجمة - أحمد حميدة

«يبدأ الشّعر حيث لا يكون للموت الكلمة الأخيرة»

(إيليتيس)

إنّ الابن الذي قد يتحدّر من اقتران سافو (شاعرة لسبوس) ببول إيلوار، يمكن أن يكون أوديسّوس إيليتيس. غير أنّ إيليتيس هو أكثر من ذلك بكثير، فخياله السّاطع والمعقّد لا يزال يحوّم فوق اليونان، وكلماته التي تنهل من معين صاف، لا تزال تغمر بطراوتها كلّ المترحّلين في دروب الشّعر. بعض من نصوصه تظلّ محلّ تحليل معمّق من قبل الدّارسين، إذ هي في تلمّسها للمعنى تحيل على أكثر من تأويل. وحين نلج بعض تلك النّصوص، ينتابنا إحساس بالرّهبة، كما لوكنّا على وشك الدّخول إلى كاتدرائيّة. أحياناً ما نشرد في متاهاتها، مأخوذين بالمدّ السّاحر لتقلّباته، وبالمشتبه من كلماته. فكم كان يودّ العثور على الوجه الحقيقي لليونان، الذي لا يتعرّف عليه بيسر، بعض القرّاء اليونانيّين، ممّن ينشدون الصّور الشّائعة، لخلوّ نَفَس إيليتيس التّجديديّ من كلّ توشية أو تزويق زائف.

فهل بإمكاننا الإقرار بأنّ التّماثيل القديمة كانت مطليّة بطريقة فجّة.. قبيحة، لا بذلك الأبيض النّاصع النّقاوة.. الذي يُقدّم لنا؟ ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

ما رأيك في استغلال المنابر الدينية في الشأن السياسي؟

مقبول
مرفوض
لا أعرف