• السبت 27 ذي القعدة 1438هـ - 19 أغسطس 2017م

افتتح الورشة الدولية للمواد المتقدمة بمشاركة 27 عالماً

حاكم رأس الخيمة يؤكد أهمية تعزيز البحث العلمي

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 20 فبراير 2012

رأس الخيمة (وام) - افتتح صاحب السمو الشيخ سعود بن صقر القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم رأس الخيمة صباح أمس، في قاعة المؤتمرات بفندق القلعة الحمراء، الورشة الدولية الرابعة للمواد المتقدمة "آي دبليو إيه إم 2012"، التي ينظمها مركز أبحاث رأس الخيمة للمواد المتقدمة، مؤكداً سموه أهمية تنظيم الملتقيات العلمية، والورش الدولية التي تسعى إلى تكثيف الجهود العلمية بين مختلف الجامعات ومؤسسات البحث العلمي في العالم، واستعراض أهم المستجدات التي تم التوصل إليها في مختلف المجالات البحثية، وتبادل الخبرات والآراء حول مختلف البحوث، سعياً نحو تعزيز مجالات البحث العلمي والتكامل في مجال البحوث والتعليم والابتكار.

وتهدف الورشة، التي تستمر ثلاثة أيام بمشاركة 27 عالماً وباحثاً من 24 بلداً، إلى استعراض ومناقشة 74 بحثاً في التكنولوجيا المتقدمة في مجالات الطاقة والهندسة الكهربائية والضوئية والبيئة وتنقية المياه والعلوم الصحية.

ورحب صاحب السمو حاكم رأس الخيمة، خلال افتتاحه الورشة، بالعلماء المشاركين على أرض الإمارات، معرباً عن سعادته بهذا التجمع من العلماء والباحثين في الإمارة للعام الرابع على التوالي، مشيراً سموه إلى أنه من المنتظر من العلماء والمتخصصين تقديم الحلول العلمية التي من شأنها المساهمة في إيحاد حلول للتحديات البيئية والصحية وتحديات الطاقة النظيفة من خلال تقديم مشاريعهم البحثية المتخصصة.

من جانبه، أشاد البروفيسور انطوني كي رئيس المجلس العلمي لمركز أبحاث رأس الخيمة للمواد المتقدمة بالدعم المقدم من صاحب السمو حاكم رأس الخيمة للمركز، وحرص سموه على تنظيم الورشة الدولية للمواد المتقدمة بشكل سنوي، مؤكداً أن الورشة باتت تكتسب عاماً بعد عام سمعة طيبة في الأوساط العلمية في العالم، حيث يحرص عدد من العلماء والمهتمين بالعلوم والتكنولوجيا الدقيقة المشاركة والحضور لفعاليات الورشة.

بدوره، أكد البروفيسور سامي الشال مدير مركز أبحاث رأس الخيمة للمواد المتقدمة، أن الورشة في دورتها الرابعة لهذا العام ستركز على مناقشة مجالات الطاقة والصحة والبيئة، حيث سيتم تقديم أوراق عمل حول عدد من البحوث في مجال الطاقة كتحويل الطاقة الشمسية لكهرباء أو وقود وتحويل الغازات كالهيدروجين وثاني أكسيد الكربون لوقود سائل صديق للبيئة لمواجهة التحديات البيئة والمناخية التي تسببها عملية استخدام الوقود الأحفوري.

وأضاف أن الورشة سوف تستعرض أبحاثاً في إمكانية استخدام المواد المتقدمة الدقيقة في علاج أمراض السرطان في مجال الصحة، إضافة إلى أبحاث تلوث الهواء عن طريق تحويل العوادم الملوثة للهواء إلى غازات طبيعية بالاعتماد على الطاقة الشمسية علاوة لأبحاث في تحلية المياه. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا