• الثلاثاء 30 ذي القعدة 1438هـ - 22 أغسطس 2017م

إنشاء 3 مراكز جديدة للبحوث تتبنى التفكير الإبداعي في شؤون البيئة والمالية والثقافة

سلطان القاسمي يترأس مجلس أمناء الجامعة الأميركية في الشارقة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 20 فبراير 2012

الشارقة (وام) - ترأس صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، رئيس الجامعة الأميركية في الشارقة، في قاعة الاجتماعات بمبنى الجامعة، صباح أمس، اجتماعاً لمجلس أمناء الجامعة.

ورحب سموه في بداية الاجتماع بالحضور، وشكر أعضاء مجلس الأمناء على جهودهم المخلصة والهادفة إلى تطوير الجامعة، وأعرب سموه عن ارتياحه لما تشهده الجامعة من تطور وازدهار.

وقال مدير الجامعة الدكتور بيتر هيث، عقب الاجتماع، إن المجلس برئاسة صاحب السمو حاكم الشارقة أقر من حيث المبدأ إنشاء ثلاثة مراكز بحوث في الجامعة، واحد لأبحاث النظم البيئية في الخليج، وثانٍ للعلوم المالية والمصرفية الإسلامية، وثالث للشؤون الثقافية في المنطقة، مشيراً إلى أن تطوير مراكز البحوث يوفر وسيلة فعالة لتشجيع واستدامة التعاون بين الباحثين والأساتذة في الجامعة، وبينهم وبين شركائهم خارج الجامعة..

ولفت إلى أن مثل هذه المراكز عادة ما تتبنى التفكير الإبداعي من أجل فهم أفضل للقضايا المعدة، والتي تستهلك الكثير من الوقت.

وقال: نؤمن أن إنشاء مراكز قليلة العدد ضمن تخصصات محددة بدقة يمكنها أن تحسن نوعية البحث والتدريس في الجامعة.

وأضاف مدير الجامعة أن مجلس الأمناء برئاسة صاحب السمو حاكم الشارقة أقر إنشاء مركز الخليج لبحوث النظم البيئية في المناطق الساحلية، لإجراء الأبحاث طويلة المدى، بالتعاون بين الباحثين من مختلف التخصصات، والتي ستركز على الخليج، باعتباره نظاماً بيئياً مهماً بالنسبة للعالم، كما أقر مركز العلوم المالية والمصرفية الإسلامية بتمويل من مصرف الشارقة الإسلامي لتصبح الجامعة في مركز الريادة في هذا المجال في المنطقة وما بعدها. وأوضح أن المجلس أقر مركزاً ثالثاً للدراسات المتقدمة في اللغة والفنون والموسيقى والعمارة والشعر والثقافة في المنطقة ليصبح مركزاً لاجتذاب مثل هذه الدراسات الثقافية، خاصة للباحثين من غير العرب. وانتخب المجلس برئاسة صاحب السمو رئيس الجامعة الدكتورة اس. جورجيا نوجينت رئيسة كلية كينيون في أوهايو بالولايات المتحدة الأميركية عضواً في مجلس الأمناء، ورحب الدكتور هيث بانتخاب الدكتورة نوجينت قائلاً، إن خبراتها في مؤسسات التعليم العالي العالمية تؤهلها كعضو في مجلس أمناء الجامعة. وأشار إلى أن المجلس أصدر قرارات لتكريم عدد من الشخصيات البارزة من أصدقاء الجامعة والمؤسسات الصديقة التي ساهمت في دعم مهمة الجامعة التعليمية، وهي كل من “بيئة” لدعمها مركز الخليج لبحوث النظم البيئية في المناطق الساحلية بمبلغ 30 مليون درهم، ومصرف أبوظبي الإسلامي لدعمه إنشاء صندوق منح مصرف أبوظبي الإسلامي في أميركية الشارقة بمبلغ خمسة ملايين درهم، وشركة جلفار لدعمها إنشاء صندوق منح جلفار في الجامعة بمبلغ ثلاثة ملايين درهم، ومجموعة موفق القداح لدعمها إنشاء صندوق منح موفق القداح بمبلغ مليون درهم، والفنانة التشكيلية نجاة مكي لدعمها مجموعة المقتنيات الفنية للجامعة بأعمال قيمة تقدر قيمتها بمليون درهم.

كما وافق المجلس على تفعيل مؤسسة الجامعة الأميركية في الشارقة في الولايات المتحدة، والتي سيتولى شؤونها عضو مجلس الأمناء الدكتور رودريك فرينش.

من جانب آخر، وبحضور صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، وقع الدكتور بيتر هيث، وسالم العويس رئيس مجلس إدارة بيئة، اتفاقية لإنشاء مركز الخليج لبحوث النظم البيئية في المناطق الساحلية.

حضر توقيع الاتفاقية كل من سلطان المعلا مدير عام بلدية الشارقة، وخالد الحريمل المدير التنفيذي لبيئة، والدكتور توماس هوكستيتلر وكيل مدير الجامعة للشؤون الأكاديمية، والدكتورة ندى مرتضى صباح نائب مدير الجامعة لشؤون التطوير وعلاقات الخريجين، وسالم يوسف القصير نائب مدير الجامعة للشؤون العامة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا