• الأحد 29 جمادى الأولى 1438هـ - 26 فبراير 2017م
  11:15     الحزب الديمقراطي الأميركي يختار توم بيريز رئيسا جديدا له         11:15     ترامب: لن أحضر حفل عشاء مراسلي البيت الأبيض        11:15     الشرطة الأميركية تعتقل مشتبها به في حادث دهس اسفر عن إصابة 21 شخصا بمدينة نيو اورليانز         11:15    فلسطين تفوز بلقب "أراب ايدول" للمرة الثانية        11:16     تفجيرات وضربات جوية تهز محادثات السلام السورية في جنيف         11:27    بلاكبيري تصدر هاتفها الذكي الجديد من انتاج شركة "تي سي ال" الصينية        12:01     مسؤول أميركي يتوقع تراجع إدارة ترامب عن قواعد بيئية أقرها أوباما     

«التوب 11».. من دون بايرن

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 30 أبريل 2016

مراد المصري (دبي)

بات نادي بايرن ميونيخ الألماني الخاسر الأكبر في الدور نصف النهائي لمسابقة دوري أبطال أوروبا، بعدما تجرع مرارة الهزيمة أمام أتلتيكو مدريد بهدف دون رد على ملعب «فيسنتي كالديرون»، فيما اقتنع مانشستر سيتي الانجليزي وريال مدريد الإسباني بالتعادل في الجانب الآخر من «المربع الذهبي». وأدت خسارة البايرن إلى عدم دخول أي لاعب من تشكيلته ضمن قائمة الأسبوع المثالية لمسابقة دوري أبطال أوروبا، فيما ضمت لاعبين من الفرق الثلاث الأخرى.

وجاء دخول الإنجليزي جو هارت حارس السيتي في التشكيلة كخيار مثالي، نظراً لما قدمه أمام الريال، ونجاحه في التصدي لكرات حاسمة خلال المباراة أبرزها كرة البرتغالي بيبي الذي كان حاضراً ضمن التشكيلة في الدفاع إلى جانب البلجيكي كومباني لاعب السيتي، والأوروجوياني خوانفران والبرازيلي فيليبي لويس لاعبي أتلتيكو مدريد. ووجد في خط الوسط النجم الإسباني الصاعد ساؤل نيجويز وزميله أجوستو فيرنانديز لاعبا أتلتيكو، إلى جانب البرازيلي فيرناندينيو لاعب السيتي، وكاسيميرو لاعب الريال.

وأكمل أتلتيكو مدريد تفوقه في التشكيلة المثالية للأسبوع الماضي، بحضور الإسباني فيرناندو توريس والفرنسي جريزمان في خط الهجوم، بما يعني وجود 6 لاعبين من النادي الإسباني الذي نجح بإبطال مفعول العملاق البافاري، بما وصفته صحيفة «لاجازيتا ديللو سبورت» الإيطالية أمس بـ «ثورة سيميوني» بالإشارة للعمل الكبير الذي قام به المدرب الأرجنتيني، ووضعت صورة سيميوني بطريقة مشابهة لتشي جيفارا، الذي قاد الثورة في كوبا، حيث تمكن الأرجنتيني بفضل الإصرار وقوة لاعبيه من قلب المعطيات على «تيكي تاكا» جوارديولا.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تحد السياسات الأميركية الجديدة من الهجرة العربية للغرب عموما؟

نعم
لا