• الخميس 06 جمادى الآخرة 1439هـ - 22 فبراير 2018م

مكافحة المخدرات في شرطة دبي تجوب القرى مع القافلة الثقافية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 19 فبراير 2013

دبي (الاتحاد) - شاركت الإدارة العامة لمكافحة المخدرات في القيادة العامة لشرطة دبي ممثلة في إدارة التوعية والوقاية في فعاليات القافلة الثقافية الأولى للعام الجاري، التي نظمتها وزارة الثقافة والشباب وتنمية المجتمع بمنطقة شوكة بإمارة رأس الخيمة تحت شعار (مجتمعنا أمانة)، وذلك بهدف نشر الثقافة والتوعية بأضرار المخدرات لكافة شرائح المجتمع وإرشادهم نحو السبل الوقائية لتجنب إدمان الشباب على المخدرات وتعرف الجمهور للعلامات الجسدية للمدمن، بالإضافة لتعريف الجمهور بطرق التواصل مع الإدارة العامة لمكافحة المخدرات من خلال الرقم المجاني وهو 800400400، والذي يتم بموجبه التعامل مع المتصلين بسرية تامة، كما يقوم فريق العمل بتعريف الجمهور على الآفات المخدرة المستحدثة التي يتعاطاها المدمنون.

وتمثلت المشاركة في إلقاء العديد من المحاضرات لطلاب مدارس منطقة شوكة والمناطق المجاورة في أصفني والعجيلي ووادي القور ووادي ممدوح والحويلات ومحاضرات أخرى لأولياء الأمور بالإضافة إلى معرض توعوي مصغر يتضمن صورا توضيحية وبروشورات وإحصاءات ورسوم كاريكاتيرية معبرة لحالات الإدمان والتعاطي.

وقال المقدم دكتور جمعه سلطان الشامسي مدير إدارة التوعية والوقاية بأن فريق العمل التوعوي دأب منذ سنين على مشاركة قافلة وزارة الثقافة والشباب وتنمية المجتمع الثقافية والتي تجوب مناطق الدولة سعيا من الإدارة لترجمة إستراتيجيتها الدالة إلى تعزيز التواصل المجتمعي من خلال مشاركة شركاء شرطة دبي لفعالياتهم المجتمعية، بالإضافة إلى إيصال جرعات تثقيفية لكافة شرائح المجتمع والتي تفتقد جانبا مهما حول كيفية اكتشاف المدمن والدلالات الدالة على إدمانه، موضحاً بأن بعض أولياء الأمور يتجنب الحديث حول هذا الموضوع خوفاً منه، ولكننا نستغل تلك المناسبات للوصول لكل الأسر بالمناطق البعيدة.

وأشار المقدم الشامسي بأن مشاركتنا في فعاليات القافلة الثقافية إلى جانب 125 جهة حكومية وخاصة، ضمن برنامج شامل ومتنوع يجمع ما يزيد عن 120 فعالية وخدمة متنوعة يجعل من الرسالة التوعوية أشمل وأعم، حيث إنها لن تقتصر على أهالي منطقة الشوكة وما جاورها وإنما للجهات الحكومية والخاصة المشاركة بالفعاليات، فالناس ينقسمون إلى أب وأم وابن وأخ والكل يحتاج لجرعات تثقيفية حول أضرار المخدرات وآثارها السلبية بالإضافة للأثر السلبي في وجود مدمن بالأسرة ومدى انعكاسه على أفراد الأسرة. فالمخدرات لا تعرف جنسية ولا ديانة ولا عمر.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا