• الثلاثاء 30 ذي القعدة 1438هـ - 22 أغسطس 2017م

نمو استهلاك اللحوم في الصين يقلب الأسواق الزراعية العالمية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 20 فبراير 2012

باريس (ا ف ب) - قال خبراء إن الصين، التي تعد لاعباً أساسياً في المبادلات العالمية للصويا والقطن، حققت اكتفاء ذاتياً في الحبوب مؤخراً، لكن الوضع بدأ يتغير ويقلب توازنات الأسواق الزراعية. وقال بينوا لابوي، المحلل المتخصص في الشركة الفرنسية “العرض والطلب الزراعي”، المتخصصة بتقديم النصح لمحترفي القطاع إن “الصين دولة كبرى يؤدي تدخل بسيط منها على الساحة الدولية إلى تغيير الأسعار”. وأوضح أن “هذا الوضع سيتعزز خلال السنوات المقبلة”. وكانت الصين قلبت سوق الصويا بواردات ارتفعت ثلاثة أضعاف منذ 2004 لتشكل اليوم 60% من المبادلات العالمية. وحتى الآن، فعلت الصين ما بوسعها حتى لا تصبح مستوردة للحبوب.

وقالت جوزفين هيكتر، المحللة في مجال المواد الأولية في مجموعة “اوكس فيلدز بارتنرز”، إنها “وصلت في نهاية المطاف إلى نموذج ونشهد اليوم اختراقاً، كما يدل بوضوح الاتفاق الأخير الذي أبرمته مع الأرجنتين”. ووقعت بكين وبوينس ايرس الأربعاء الماضي اتفاقاً لتصدير الشعير الأرجنتيني، مما يشكل سابقة بما أن بكين ثاني منتج عالمي للشعير بعد الولايات المتحدة، لم تكن تستورد هذه السلعة في الماضي.

وتغير كل شيء مع زيادة استهلاك الصينيين للحوم. وقالت هيكتر “نحتاج إلى سبعة بروتينات نباتية لإنتاج بروتين حيواني وزيادة حجم قطعان الماشية يؤدي بشكل آلي إلى زيادة استهلاك الشعير خصوصاً”. وأكد كل الخبراء أن دخول الصين سوق المبادلات العالمية للشعير “اتجاه لا يمكن عكسه”.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا