• الخميس 07 شوال 1439هـ - 21 يونيو 2018م

«زايد للأعمال الخيرية» و «الشؤون الاجتماعية» تؤكدان ضرورة توسيع التعاون والشراكة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 19 فبراير 2013

أبوظبي (وام) - عقد بمقر مؤسسة زايد بن سلطان آل نهيان للأعمال الخيرية والإنسانية في أبوظبي أمس اجتماع بين معالي مريم الرومي وزيرة الشؤون الاجتماعية وأحمد شبيب الظاهري مدير عام مؤسسة زايد.

وقال الظاهري إن هذا الاجتماع يأتي بتوجيهات سمو الشيخ نهيان بن زايد آل نهيان رئيس مجلس أمناء مؤسسة زايد وسمو الشيخ عمر بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الأمناء بضرورة توسيع التعاون والشراكة مع وزارات ومؤسسات الدولة لما فيه مصلحة المواطن وتقديم العون لكل محتاج من فئات المجتمع. وأوضح أن مؤسسة زايد بن سلطان آل نهيان للأعمال الخيرية والإنسانية تركز أنشطتها على المشاريع الإنشائية الإنمائية داخل الدولة وخارجها ولها باع طويل في هذا المجال، مشيراً إلى أن مؤسسة زايد موَّلت بناء ثلاثة مراكز مجتمعية في المناطق الشمالية تشرف عليها وزارة الشؤون الاجتماعية لخدمة كبار السن وذوي الاعاقة وكل محتاج للعون والمساعدة.

وذكر أن الهدف من الاجتماع الذي حضره عدد من المسؤولين بمؤسسة زايد هو البحث في ترقية التعاون مع وزارة الشؤون الاجتماعية باعتبار مؤسسة زايد شريكاً استراتيجياً لها والتعرف على رؤيتها واستراتيجية الوزارة الجديدة في هذا الموضوع بهدف البحث في إمكانية مشاركة مؤسسة زايد في تقديم الدعم للفئات التي تستحق المساعدة من أبناء الوطن ومن المقيمين أيضاً الذين يحتاجون للمساعدة.

واستعرض أحمد شبيب الظاهري أنشطة الدعم المتعددة التي تقوم بها مؤسسة زايد سواء الصحية أو التعليمية أو الإغاثية وكذلك الإنشائية التي تعتبر الأكثر تركيزاً بالاضافة إلى الأنشطة الخيرية الثابتة التي درجت على القيام بها مؤسسة زايد وأبرزها تسيير قافلة حجاج سنوياً من داخل الدولة وخارجها على نفقة المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان «طيب الله ثراه». من جانبها أشادت معالي مريم الرومي وزيرة الشؤون الاجتماعية بالدور الخيري والإنساني الهام الذي تقوم به مؤسسة زايد بن سلطان آل نهيان للأعمال الخيرية والإنسانية وقالت إن المؤسسة شريك استراتيجي لوزارة الشؤون الاجتماعية.. كما أن التعاون في مجال العمل الإنساني بين الجانبين متواصل خاصة لصالح كبار السن والأرامل والمعاقين. وقدمت وزيرة الشؤون الاجتماعية خلال الاجتماع شرحاً مستفيضاً عن أنشطة الوزارة وتعاونها الشامل مع المؤسسات الخيرية والإنسانية في الدولة، وقالت إن مؤسسة زايد بن سلطان آل نهيان للأعمال الخيرية والإنسانية من المؤسسات الرائدة في هذا المجال.

واستعرضت الخطوط العريضة لبرنامج وزارة الشؤون الاجتماعية واستراتيجيتها المستقبلية في ترقية عملها في المجال الاجتماعي وفقاً لرؤية الدولة الإنسانية والهادفة إلى تقديم الدعم للمواطن خاصة الفئات التي تحتاج إلى العون والمساعدة.

وأعربت عن سعادتها بالتواجد المكثف للهيئات والمؤسسات الخيرية والإنسانية في الدولة على الساحتين المحلية والعالمية.

كما أشارت إلى أنه تم إنشاء صندوق خيري يمكن لأي مؤسسة خيرية وإنسانية المساهمة فيه بهدف الصرف على الاحتياجات الأساسية لطالبي المساعدة من المواطنين أو المقيمين. وفي نهاية الاجتماع اتفق الجانبان على إعداد مذكرة تفاهم يتم التوقيع عليها لاحقاً لتوثيق التعاون المستقبلي بين وزارة الشؤون الاجتماعية ومؤسسة زايد بن سلطان آل نهيان للأعمال الخيرية والإنسانية كما اتفقا على عقد ملتقى يتم خلاله طرح الأفكار والرؤى التي تساعد في ترقية التعاون بين وزارة الشؤون الاجتماعية والمؤسسات والهيئات الخيرية في الدولة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا