• الجمعة 30 محرم 1439هـ - 20 أكتوبر 2017م

قواميس رقمية للحفاظ على اللغات المعرضة للانقراض

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 20 فبراير 2012

لندن (د ب ا) - ذكر تقرير لصحيفة “الإندبندنت” البريطانية أمس أن بعضاً من آلاف اللغات المعرضة لخطر الانقراض قريباً، بسبب تحدث عدد قليل من الناس بها، سيتم حفظها في شكل “قواميس ناطقة” رقمية، تستهدف الحفاظ على صوت الكلمات المختفية ومعانيها.

وقال موقع الصحيفة “إن علماء اللغويات يستخدمون موقع التواصل الاجتماعي فيس بوك، وأشكال أخرى من التكنولوجيا الرقمية، للحفاظ على أكثر من نصف 7000 لغة في العالم، يمكن أن تختفي تماماً بحلول عام 2100”. وأوضح ديفيد هاريسون، زميل الجمعية الجغرافية البريطانية، أنها المرة الأولى التي يتم فيها تسجيل بعض اللغات، وأضاف “إن المجتمعات اللغوية المعرضة لخطر الانقراض تتبنى التكنولوجيا الرقمية للمساعدة في استمراريتها، ولجعل صوتها مسموعاً في أنحاء العالم، وهذا أثر إيجابي للعولمة”.

وبعض اللغات مثل لغة قبيلة “سيلتز دي-ني”، التي يتحدث بها أميركيون بولاية أوريجون، يوجد عدد قليل من المتقنين لها. وقال ألفريد بود لان، أحد آخر المتحدثين بطلاقة بهذه اللغة: “إن القاموس الناطق هو أحد أفضل المصادر التي نملكها في كفاحنا للحفاظ على لغة سيلتز حية”.

من جهة أخرى، انتهى باحثون أميركيون إلى أن تعليم النشء الصغير لغتين يؤثر على وتيرة تعلم هؤلاء للغتهم الأم، لأن اللغات بالنسبة للصغار ليست لعبة. وحذرت الكندية اريكا هوف، اختصاصية علم النفس بجامعة فلوريدا اتلانتيك، خلال مؤتمر علمي في مدينة فانكوفر، “من أن الأطفال ثنائيي اللغة يحتاجون وقتاً أطول لتعلم لغتهم الأم، مقارنة بأقرانهم الآخرين”. وأظهرت العديد من الدراسات “أن الثروة اللغوية أقل في اللغتين لدى مثل هؤلاء الأطفال ثنائيي اللغة، كما أنهم يجدون مشقة في تعلم قواعد اللغتين”.

وأشارت إلى أن ذلك يمكن أن يؤثر عليهم في دور الحضانة والمدارس. كما أوضحت هذه الدراسات أن هؤلاء الأطفال يتمكنون من سد الفجوة في علوم القواعد في اللغتين عند بلوغهم سن التاسعة أو العاشرة.

وأعد علماء لغة واختصاصيو علم نفس في بعض الجامعات الأميركية قائمة بعشرات المفردات التي يفترض أن يتقنها الأطفال الصغار في سن تتراوح بين عامين إلى عامين ونصف العام. وتم ترجمة هذه القائمة إلى ما يقرب من 70 لغة، وفقاً لما تقوله نان بيرنشتاين راتنر من جامعة ميريلاند، وهي من الفريق المشارك في إعداد هذه القائمة. مشيرة إلى أن هذه القائمة ستساعد الوالدين في تقييم تطور تعلم لغتين لدى أطفالهم، والبحث عن مساعدة في حال الضرورة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا