• الأحد 10 شوال 1439هـ - 24 يونيو 2018م

اليجري يؤكد تفوقه «الإقصائي» في 169 ثانية

اليوفي يفرض «الصمت» على ويمبلي بعد 35 عاماً

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 09 مارس 2018

علي الزعابي (أبوظبي)

سطر يوفنتوس فوزاً تاريخياً في أولى لقاءاته على ملعب ويمبلي «رمز الكرة الانجليزية»، عندما تغلب على مستضيفه توتنهام بهدفين حملا توقيع جونزالو هيجواين وباولو ديبالا في 169 ثانية، بين الدقيقتين 64 و67، بعدما تقدم المنافس الإنجليزي بهدف سوون، ليبلغ «السيدة العجوز» الدور ربع النهائي بانتظار قرعة المباريات في هذا الدور بالأسبوع القادم، ويعتبر هذا الفوز تاريخياً على حساب توتنهام بالنسبة إلى فريق يوفنتوس ومدربه اليجري، حيث لم يسبق لاليجري أن واجه فريقاً إنجليزياً في المباريات الإقصائية في مشواره مع يوفنتوس قبل 4 سنوات، وهو ما جعل من هذه المواجهة بمثابة التحدي بالنسبة إلى المدرب الإيطالي، خصوصاً وأن اليوفي لم ينجح في الفوز على الأندية الإنجليزية على أراضيها في المواجهات الإقصائية منذ 35 عاماً، وتحديداً عند فوزه على استون فيلا في عام 1983 بنفس النتيجة بربع نهائي دوري الأبطال.

وتواجه يوفنتوس مع الأندية الإنجليزية قبل هذه المباراة في 11 مناسبة بالأدوار الإقصائية، ونجح في التأهل في 6 مناسبات، ليضيف هذه المرة إلى سجلات تفوقه على أندية الإنجليزية بمجموع المباريات والتأهل فقط، حيث لم يتمكن اليوفي من الفوز سوى في مواجهتين باحتساب لقاء توتنهام، إذ سبق له الفوز على مانشستر يونايتد في دور المجموعات عام 1996.

وعلى الرغم من تقدم الفريق الإنجليزي في الشوط الأول، وفرض سيطرته إلا أن الشوط الثاني أثبتت شخصية يوفنتوس وخبرته الكبيرة في هذه البطولة، بالإضافة إلى التغييرات التكتيكية التي أجراها اليجري، والتي قلبت موازين اللقاء بدخول ستيفان ليشتيشتاينر وكوادو اسامواه، على الرغم من الخيارات الشحيحة التي امتلكها على دكة البدلاء بسبب الإصابات التي عصفت به في الفترة الماضية، فاليجري لم يكن لديه ما يخسره، ولهذا فضل التقدم إلى الأمام والهجوم بأكبر قدر ممكن لتعويض تأخره، حيث نجح في تسجيل هدفين ضمنا له التأهل إلى الدور الثاني

وتجسدت خبرة المدرب اليجري، والذي نجح في الوصول إلى نهائي الأبطال مرتين من 3 محاولات، حيث لم يسبق له التعرض للخسارة في مباراة إقصائية بدوري الأبطال مع اليوفي، في الوقت الأصلي «ودع على يد بايرن ميونيخ في الموسم قبل الماضي بالأوقات الإضافية»، بعد تعادل الفريقين في تورينو 2-2، كما تؤكد الإحصائيات أن اليوفي تأهل 7 مرات من أصل 12 مرة تعادل فيها على ملعبه، وكانت مواجهة السبيرز هي المرة الثامنة، وبالتالي فقد نجح اليجري في كسب تحدي الأبطال، خصوصاً وأنه خاض مواجهات مصيرية في هذا الشهر توجت جهوده بالتأهل إلى نهائي كأس إيطالي وتحقيق فوز مهم وصعب في الدقائق الأخيرة أمام لاتسيو العنيد، والذي هزم السيدة العجوز في مواجهتين هذا الموسم، إضافة إلى اقترابه من صدارة الترتيب العام للدوري الإيطالي بعد سقوط نابولي أمام روما في الجولة الماضية.

وأكد النجم الأرجنتيني الذهبي ديبالا بتأكيد نجوميته المطلقة، بعد أن نجح في تسجيل هدف الحسم الذي أهل فريقه إلى الدور الثاني، اللاعب الذي غاب عن صفوف فريقه منذ أكثر منذ شهرين بسبب الإصابة العضلية، غير أن عودته أعادت الصحوة مرة أخرى للفريق بتسجيله في المباراة الماضية ببطولة الدوري في الرمق الأخير أمام لاتسيو، ليؤكد عودته مرة أخرى، ولا يمكن إغفال الدور الكبير والحاسم الذي قام به المهاجم الأرجنتيني جونزالو هيجواين بتسجيله 3 أهداف في مجموع المباراتين، إضافة إلى صناعته للهدف الثاني في مباراة الحسم. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا