• الجمعة 11 شعبان 1439هـ - 27 أبريل 2018م

«الشراكة عبر المحيط الهادئ» يعود دون الولايات المتحدة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 09 مارس 2018

سانتياغو (أ ف ب)

وقعت 11 دولة من أميركا وآسيا أمس، في تشيلي، اتفاق التبادل الحر عبر المحيط الهادئ، بعد أن اعتبر في حكم المنتهي قبل عام، إثر انسحاب الولايات المتحدة منه، فيما يشكل رسالة قوة إزاء المساعي الحمائية.

وكانت واشنطن روجت في عهد الرئيس باراك أوباما للاتفاق، ووُقع في 2016 بعد سنوات من المفاوضات شملت 12 بلداً مطلاً على المحيط الهادئ هي الولايات المتحدة، وأستراليا، وبروناي، وكندا، وتشيلي، واليابان، وماليزيا، والمكسيك، ونيوزيلندا، والبيرو، وسنغافورة، وفيتنام.

لكن وقبل دخوله حيز التنفيذ أعلن الرئيس دونالد ترامب الانسحاب منه، مهدداً الاتفاق الذي كان يطمح ليشمل دولاً تمثل 40% من إجمالي الناتج الداخلي العالمي وقرابة 25% من التجارة العالمية.

ومع إعلان ترامب قراره بفرض رسوم جمركية على الفولاذ والألومنيوم، صرح وزير خارجية تشيلي هيرالدو مونيوز: «في الوقت الذي سيتم فيه فرض ضرائب على بعض المنتجات، وبينما يخيم شبه حرب تجارية، سنوجه نحن إشارة بالانفتاح».

وأكد مونيوز «أنه اتفاق التبادل الحر الأهم والأكثر تطلباً الذي تم توقيعه في العالم حتى الآن». ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا