• الأربعاء 24 ربيع الأول 1439هـ - 13 ديسمبر 2017م

«ايمرسون» تفتتح منشأة لأتمتة العمليات في العراق

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 20 فبراير 2012

دبي (الاتحاد) - كوّنت إيمرسون بروسيس مانجمينت فريقاً يضم عدداً من المهندسين العراقيين لتوفير الخدمات التقنية الميدانية انطلاقاً من منشأة الشركة في البصرة.

وقال ديف تريدينيك، رئيس شركة إيمرسون بروسيس مانجمينت بمنطقة الشرق الأوسط وأفريقيا في بيان صحفي أمس: “تتمتع إيمرسون بتواجد مهم في العراق، والذي من شأنه أن يتوسع من خلال حصولنا على مشاريع جديدة. وإن تأسيس منشأة تضم كادراً محلياً عراقياً لتوفير خدمات الدعم كان أولوية بالنسبة لإيمرسون”. وسيستفيد عملاء الشركة بشكل كبير من هذه المنشأة نظراً للاستجابة السريعة وتخفيض فترات توقف أنظمتهم وتحسين عوائد الإنتاج”.

ويقدم مهندسو الخدمة العراقيون الخدمات على المستوى المحلي وخصوصاً خدمات الدعم في مرحلة بدء التشغيل، إضافة إلى القيام بعمليات الصيانة الوقائية وتشخيص مشاكل أنظمة التحكم والسلامة وإيجاد الحلول المناسبة لها، والإشراف على أجهزة القياس، وعناصر التحكم النهائية ونظم القياس المالي.

ويتمتع عدد من هؤلاء المهندسين بخبرة مهنية تزيد على 30 عاماً في مجال التحكم واستخدام الأجهزة وتركيبها، كما يضم الفريق عدداً من المهندسين المتخرجين حديثاً. وخضع المهندسون لفترة تدريبية لمدة 6 أشهر على الأقل في 3 قارات تدربوا خلالها على معدات إيمرسون ومنهجياتها.

وشمل التدريب عمليات التصديق الرسمية من إيمرسون، والقيام بزيارات ميدانية والمشاركة في العمل مع فرق تنفيذ المشاريع، بالإضافة إلى التدرب على المهارات اللغوية وبرامج التطوير الذاتي.

وسيتم دعم الفريق بالخبرة والموارد اللازمة من مرافق إيمرسون الأخرى وفق الحاجة لضمان تقديم الدعم التقني المطلوب.

كما ستقوم إيمرسون أيضاً بإدارة المبيعات والحسابات والإشراف على المواقع وتنفيذ المشاريع من خلال موقعها في البصرة.

وأضاف تريدينيك: “سنواصل إضافة الموارد في العراق لضمان تلبية مختلف احتياجات العملاء”. واختتم قائلاً: “إننا ندرك الحاجة إلى توطين عملياتنا حيثما تقتضي الضرورة، وأنا في غاية السعادة لأن هذه المنشأة يعمل فيها كادر محلي بالكامل”.

يقع مقر “إيمرسون” الإقليمي لمنطقة الشرق الأوسط وأفريقيا في دبي، وتمتلك مكاتب في أبوظبي والخُبر والدوحة، ومراكز للتصنيع وتوفير الخدمات في الجبيل ورأس لفان.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا