• الأربعاء 06 شوال 1439هـ - 20 يونيو 2018م

«المسار للسفر» تضاعف حجم أعمالها العام الحالي

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 09 مارس 2018

سيد الحجار (برلين)

تستهدف شركة المسار للسفر توسعة حجم أعمالها خلال العام الحالي، عبر توقيع المزيد من اتفاقيات التعاون والشراكة مع عدد من الجهات المحلية والخارجية، ما يضاعف حجم أعمال الشركة، بحسب فاطمة الكعبي المدير العام للشركة.

وقالت الكعبي لـ «الاتحاد» على هامش مشاركتها في معرض بورصة السياحة العالمية في برلين، إن الشركة تقدم خدماتها المتنوعة للعملاء في دولة الإمارات، سواء للجهات الحكومية أو الخاصة، فضلاً عن توقيع اتفاقيات مع جميع الفعاليات والجهات السياحية والفنادق وشركات النقل والمواصلات وشركات الطيران المحلية لتعزيز أعمالها بالدولة وخارجها، حيث وقعت «المسار» اتفاقيات مع نحو 25 شركة.

وأشارت إلى حرصها على المشاركة في كافة الفعاليات التي تنظمها دائرة الثقافة والسياحة - أبوظبي، حيث شاركت مؤخراً في بورصة السياحة العالمية بلندن، مؤكدة أهمية الدور الذي تقوم به الدائرة في مساعدة الشركات المحلية للترويج لأبوظبي.

وذكرت الكعبي أن نسبة التوطين في شركة المسافر تصل إلى 100%، لتشجيع المواطنين للعمل في مجال السياحة، كما تضم الشركة عدداً كبيراً من النساء، ما يؤكد نجاح المرأة على اختراق العمل بكافة المجالات، كما تقدم الشركة خدماتها طوال 24 ساعة باليوم، لافتة إلى عزمها استقطاب عدد من أصحاب الهمم للعمل بالشركة خلال العام الحالي، كمبادرة من الشركة تزامنا مع عام زايد.

وفيما يتعلق بتأثر أعمال الشركات السياحية بزيادة توجه العملاء لحجز الرحلات إلكترونياً، أكدت الكعبي أن زيادة الحجوزات الإلكترونية لم تؤثر على أعمال شركات السفر، لاسيما أن هذه الشركات تقدم خدمات نوعية ومتميزة مقارنة بالحجز المباشر للعملاء.

وأضافت أنه على سبيل المثال فإن أسعار حجز الطيران من خلال الشركة ربما تزيد بنحو 25 درهماً فقط مقارنة بالحجوزات المباشرة للعميل من خلال مواقع شركات الطيران، إلا أن عند الحجز من خلال شركة المسار يمكن للعميل تغيير الحجز في أي وقت، كما أنه في حالة الطوارئ أو تأخر سفره يمكن تدخل الشركة لتقديم المساعدة للمسافر طوال 24 ساعة.

وتابعت أنه فيما يتعلق بحجوزات الفنادق، فإنها غالياً لا تختلف الأسعار بين الشركة وبين مواقع الحجز الإلكتروني، بل ربما تقدم الشركة عروضاً أفضل عند توقيع اتفاقيات مباشرة مع الفنادق، فضلا عن تضرر العميل أحيانا عند الحجز الإلكتروني المباشر نتيجة عدم إدراكه لبعض الاشتراطات المتعلقة بوجبات الإفطار أو الرسوم والضرائب.

وأوضحت الكعبي أن أفضل الجهات التي يفضلها العائلات الإماراتية حالياً للسفر هي أذربيجان وتايلاند والصين وكوريا الجنوبية والنمسا وألمانيا ولندن، بينما يزداد عدد السياح القادمين إلى أبوظبي من فرنسا والصين وألمانيا وكوريا وأفريقيا.وذكرت أن أكثر المعالم التي يفضلها السياح القادمون إلى أبوظبي، هي جزيرة صير بني ياس، وليوا، وقصر السراب، ومتحف اللوفر، وجزيرة ياس، لاسيما مع اقتراب افتتاح مدينة «عالم وارنر براذرز أبوظبي»، وكذلك جزيرة السعديات، وجزيرة نوراي، ومسجد الشيخ زايد، ومناطق السفاري.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا