• الأحـد 12 ربيع الأول 1438هـ - 11 ديسمبر 2016م

الصين وبولندا ضيفتا شرف العامين المقبلين

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 29 أبريل 2016

أبوظبي(الاتحاد)

وقعت هيئة أبوظبي للسياحة والثقافة أمس مذكرتي تفاهم مع كل من سفارتي الصين وبولندا في دولة الإمارات لتكون الصين ضيف شرف الدورة القادمة من معرض أبوظبي الدولي للكتاب، وبولندا ضيف شرف الدورة التي تليها العام 2018.

وقع المذكرة عن هيئة أبوظبي للسياحة والثقافة سيف غباش مدير عام هيئة أبوظبي للسياحة والثقافة، وعن الصين السيدة ليو جين نائب المدير العام للهيئة الوطنية للصحافة والنشر في الصين،في حضور سعادة السفير الصيني تشاون وا، وعن دولة بولندا وقعت الاتفاقية القائم بالأعمال في السفارة كلاوديا لاخ، وذلك في مجلس الحوار في معرض أبوظبي الدولي للكتاب.

تأتي الاتفاقية مع الصين تتويجاً للعلاقات الثقافية التي تربط الإمارات مع الصين التي تعمل على إعادة إحياء «طريق الحرير» ثقافياً، حيث اختيرت العاصمة أبوظبي مركزا لهذا الطريق، إيماناً منهم بمكانة العاصمة ثقافياً، وبالتحديد من خلال فعاليات الدورة القادمة من المعرض.

كما أن الاتفاقية مكملة لزيارة صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي، نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة الأخيرة إلى الصين، التي كانت بمثابة افتتاحية مميزة لأفق التعاون الجديد بين البلدين وبخاصة لما تتمتع به الصين من سمعة ثقافية مميزة وانفتاحها على الثقافات الأخرى من خلال إصداراتها وترجماتها الأدبية.

أمّا الاتفاقية الثانية مع بولندا فقد جاءت لتسليط الضوء على هذا البلد الذي يتمتع بسمعة عالمية لانفتاحه على ثقافات العالم وفنونه، مما يتيح تعريف جمهور وعارضي وناشري معرض أبوظبي الدولي للكتاب على الثقافة المعاصرة في هذا البلد، والاطلاع على المشهد الأدبي البولندي، حيث سيعمل الطرفان على وضع برنامج ثقافي غني بالفعاليات والأنشطة التي ستعزز من التبادل الثقافي بينهما، وتعكس واقع صناعة الكتاب في بولندا، والذي يشهد تطوراً ملحوظاً مع تزايد عدد الناشرين الذين يعملون على تنويع منتجاتهم استجابة لمتطلبات القراء، كما سيتم استضافة نخبة من أبرز الكتاب الحائزين جوائز عالمية.

وكما هو متعارف عليه سيتم إنشاء جناح خاص للصين وبولندا في وسط المعرض لإقامة برنامج حافل بالفعاليات الثقافية، والتي لا تقتصر على المجال الأدبي فقط بل أيضا تتضمن الموسيقى والسينما والطهو، وستتحمل سفارة كل بلد مسؤولية إعداد البرنامج الثقافي المصاحب والذي يستضيف كوكبة من الكتاب والمثقفين المرموقين في كلا الدولتين.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا