• الجمعة 03 ربيع الأول 1438هـ - 02 ديسمبر 2016م

هدنة أوكرانيا تضعف.. والانفصاليون يحتلون بلدة ديبالتسيف

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 18 فبراير 2015

دونيتسك، أوكرانيا (وكالات)

أعلنت قوات الحكومة الأوكرانية والانفصاليون الموالون لروسيا إنهما لن ينفذا اتفاقاً يقضي بسحب الأسلحة الثقيلة في شرق أوكرانيا، أمس، ليضعا اتفاقاً هشاً لوقف إطلاق النار على شفا الانهيار.

وهدأت حدة القتال في كثير من المناطق منذ بدء سريان وقف إطلاق النار يوم الأحد، لكن المتمردين رفضوا وقف الهجمات على بلدة ديبالتسيف، التي يحاصرون فيها القوات الأوكرانية، وتقول كييف: إنها لن تسحب أسلحتها الثقيلة إلا بعد صمود الهدنة.

وأقرت رئاسة الجيش الأوكراني بأن «قسماً» من ديبالتسيف يحتله المتمردون فيما يؤكد الانفصاليون أنهم يسيطرون على 80% من المدينة.

واتهمت الرئاسة الأوكرانية أمس روسيا والانفصاليين بـ«عدم الالتزام» بوقف إطلاق النار.وقال نائب رئيس الإدارة الرئاسية فاليري شالي إن آمال العالم بالسلام يجري تقويضها، مضيفاً: «هذا التطور يؤدي إلى المزيد من التصعيد».

وأضاف: «هذا التصعيد يهدد ليس فقط وحدة أراضي وسيادة أوكرانيا لكن أيضاً أمن أوروبا»، ومن المتوقع أن يحاول مراقبون من منظمة الأمن والتعاون في أوروبا الوصول لبلدة ديبالتسيف بعد أن قالت ألمانيا إنها اتفقت مع زعيمي روسيا وأوكرانيا على تحركات لضمان وصول المراقبين بشكل «حر» إلى الشرق.

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا