• الأحد 09 جمادى الآخرة 1439هـ - 25 فبراير 2018م

قتيل وجريح ومخطوف من عائلة رئيس الأمن السياسي

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 05 يناير 2013

بيروت (أ ف ب) - قتل شخص وأصيب آخر وخطف ثالث من أقارب رئيس الأمن السياسي في سوريا اللواء رستم غزالة أمس، في عملية نفذها مقاتلون معارضون بمحافظة درعا جنوب سوريا، بحسب ما أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان والهيئة العامة للثورة السورية. وأكد التلفزيون الرسمي السوري الخبر، دون أن يشير إلى صلة قرابة بين الأشخاص الثلاثة واللواء غزالة، وجاء في شريط إخباري عاجل على شاشة التلفزيون الرسمي “اعتدت مجموعة إرهابية مسلحة على عدد من المواطنين عند محطة للوقود قرب قرية قرفا بمحافظة درعا، مما أدى إلى مقتل مواطن وإصابة آخر”. ونقل عن مصدر مطلع أن “الاعتداء أدى إلى مقتل المواطن حسام غزالة وإصابة والده فايز، بينما اختطف الإرهابيون المواطن جلال غزالة”. وقال المرصد في بريد إلكتروني إن الهجوم أسفر عن “مصرع حسام غزالة وإصابة والده بجروح خطيرة واختطاف ابن عم حسام”، ونقل عن نشطاء في المنطقة أن الثلاثة “من عائلة اللواء غزالة، أحد أعمدة النظام السوري”. وأشار إلى أن مقاتلين نفذوا الهجوم الذي استهدف “مجمع الغزالي بضواحي بلدة قرفا على طريق دمشق درعا قرب جسر نامر”. وذكرت هيئة الثورة أن عناصر من الجيش الحر استهدفوا قبل الظهر أمس “تجمعاً للأمن والشبيحة في مجمع الغزالي قرب مدينة ازرع على طريق دمشق درعا”، مما أدى إلى “مقتل ضابط وابن شقيق اللواء غزالة، وجرح شقيق غزالة، بينما تم خطف أحد أبناء أشقاء غزالة”. وأشارت إلى أن العملية تسببت أيضاً بجرح العديد من عناصر الأمن والشبيحة.