• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م

«تطوير البنية التحتية»: المواطن محور التطوير وإسعاده مطلب أساسي

مساعٍ لرفع نسبة المواطنين المستفيدين من «المساكن العصرية»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 29 أبريل 2016

دبي (الاتحاد)

أكد معالي الدكتور المهندس عبدالله بلحيف النعيمي وزير تطوير البنية التحتية ضرورة العمل المشترك بين مختلف الجهات الإسكانية في الدولة، لضمان وصول هذه الخدمات لكافة الأماكن وبالمستوى نفسه، فضلا عن توحيد العمل تحت مظلة إسكانية واحدة، الأمر الذي يساعد على اتخاذ القرار المناسب، ويصب ذلك في دعم الأجندة الوطنية، ووضع تصور مستقبلي طموح لتحقيق رؤية الإمارات 2021، لافتا إلى أن السكن يعتبر العنصر الأساسي الذي يحقق الأمن والاستقرار للفرد.

وقال: «تعمل وزارة تطوير البنية التحتية وفق رؤية واضحة تستند إلى كون المواطن محور التنمية والتطوير في الدولة، وإسعاده يعتبر مطلباً أساسياً، ما يتطلب العمل وفق برامج إسكانية متكاملة، والتحول من المسكن العادي إلى نوعيات عصرية من المساكن، ومنها المجمعات السكنية المتكاملة».

وأوضح أن 70% من المواطنين استفادوا من المساكن في الدولة، بحسب آخر إحصائية لمؤشر الموطنين المالكين لمسكن، بعد أن كانت 65% في العام الماضي، مضيفاً: إذا كان التحدي الأكبر أمامنا الحفاظ على هذه النسبة حتى العام 2021، فإننا نسعى إلى رفع هذه النسبة لتبلغ 72%.

وتابع: نستقبل أكثر من 7 آلاف طلب مسكن من المواطنين كل عام، وفي الوقت ذاته نقوم بمعالجة عدد مماثل من الطلبات المقدمة سابقاً، وإذا افترضنا أن كل إمارة طرحت ما بين 25 - 30% من المساكن المطلوبة كل عام فإن العدد سيكون كبيراً، إلا أن الجهات المعنية بتوفير هذه المساكن تعنى في المقام الأول بإيجاد مسكن يحقق السعادة للمواطن، وليس الهدف توفيره بشكل آلي فقط.

ولفت إلى أن دولة الإمارات استطاعت أن تحقق الرقم واحد عالمياً في مجال البنية التحتية وجودة الطرق، وليس فقط لتوافر الأموال اللازمة والأراضي المطلوبة لعمليات التشييد والبناء، لكن الأهم من ذلك توافر الإرادة السياسية. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض