• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

الإفراج عن 21 صياداً والمئات يغادرون إلى القاهرة

أنباء عن اختطاف 35 مصريًا في ليبيا

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 18 فبراير 2015

القاهرة (وكالات)

بعد ساعات على الغارات الجوية المصرية في ليبيا ترددت أنباء في قرية الميمون في محافظة بنى سويف، عن اختطاف ما يقرب من 35 عاملا من أبناء القرية التابعة لمركز الوسطى يعملون في المعمار في ليبيا.

وقال أحد الأهالي إنهم تلقوا اتصالًا من شخص، يفيد بأن هؤلاء العمال خطفوا صباح أمس الثلاثاء في حين أوردت صحيفة «ليبيا هبرالد» أن نحو 35 مصريا خطفوا في أنحاء متفرقة من ليبيا، ردا على الهجمات الجوية التي شنتها مصر بالتعاون مع الجيش الليبي ضد معاقل داعش الإرهابية في درنة.

وأضافت الصحيفة، التي لم تشر إلى مصدر تلك المعلومات ومدى صحتها، أن هؤلاء المصريي في قبضة تنظيم داعش وجماعة أنصار الشريعة، مشيرة إلى أن معظم هؤلاء المصريين يعملون في مجال الزراعة، وأن أول تقرير وصل لديها عن عدد المختطفين كان 7 أشخاص عقب الهجمات في صباح الاثنين وأخذ في الزيادة إلى 35 حتى مساء أمس الأول.

إلى ذلك، أعلنت وزارة الزراعة المصرية أمس الإفراج عن 21 صيادا مصريا كانوا محتجزين في ليبيا. ونقل التليفزيون المصري على موقعه الإلكتروني عن عادل البلتاجي وزير الزارعة المصري أن الإفراج عن الصيادين جاء بعد نجاح المفاوضات التي قامت بها هيئة الثروة السمكية مع الجانب الليبي للإفراج عنهم. وأضاف أن الصيادين تحركوا بالفعل من مدينة مصراتة الليبية في طريقهم إلى الأراضي المصرية. وكان الصيادون قد احتجزوا لدخولهم المياه الإقليمية الليبية.

من جانب آخر، قال اللواء محمد متولي، مدير منفذ السلوم البري، أمس إن المنفذ استقبل منذ صباح أمس الأول الاثنين، وحتى صباح أمس 552 مصريًا منهم 255 عادوا على مدار نهار أمس الأول، و197 خلال المساء وحتى صباح أمس. وأوضح متولي في تصريحاتٍ له أن المنفذ يواصل استقبال العائدين من الأراضي الليبية بشكل طبيعي، مشيراً إلى أن عودة المصريين ما زالت مستمرة على مدار الساعة، مع تسهيل أجهزة المنفذ كافة إجراءات دخولهم الأراضي المصرية للعودة إلى محافظاتهم المختلفة. وأضاف أنه لا يوجد أي ظاهرة للنزوح الجماعي للمصريين القادمين من الجانب الليبي، وأن أعدادهم طبيعية في معدلاتها اليومية، مشيرا إلى أن المنفذ بأجهزته المختلفة في حالة تأهب وجاهز للتعامل مع أي تغيّرات أو ارتفاع في أعداد العائدين.

وناشد السفير بدر عبد العاطي، المتحدث باسم وزارة الخارجية، المصريين المقيمين في ليبيا، عدم التحرك خارج حدود إقامتهم، أو أماكن عملهم، والتنقل سريعا إلى مناطق أخرى أكثر أمانا إن كان هناك تهديد مباشر على حياتهم في المنطقة التي يقيمون بها.

وأضاف عبد العاطي، في مداخلة هاتفية ببرنامج «صوت الناس»، الذي يذاع على فضائية «المحور»، أمس الثلاثاء، أن «في ظل الأوضاع المتدهورة في ليبيا لا توجد سفارة مصرية أو قنصلية هناك»، مشيراً إلى تواصل شيوخ وعواقل ليبيا مع الخارجية المصرية، لتسهيل أمر عودة المصريين العاملين هناك.

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا