• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

مبخوت يوقع بـ «هاتريك»

«الصقور» في دائرة الخطر بعد رباعية الجزيرة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 29 أبريل 2016

علي شويرب (رأس الخيمة)

وضع الجزيرة مستضيفه الإمارات في خطر الهبوط، بعد أن تغلب عليه بأربعة أهداف مقابل هدفين، في لقاء أمس بـ «الجولة 25» لدوري الخليج العربي، ليتجمد رصيد «الصقور» عند 26 نقطة، في انتظار الجولة الأخيرة ليتحدد مصيره، بينما رفع «فخر أبوظبي» رصيده بالفوز الثمين إلى 34 نقطة، سجل للجزيرة خلفان مبارك في الدقيقة 18، وعلي مبخوت في الدقيقة 29 و85 و92، بينما سجل لـ «الأخضر» السنغالي ديالو في الدقيقتين 60 و76.

بعد بداية حذرة من الفريقين، كاد الأسترالي هولمان يحرز هدف التقدم لـ «الصقور»، عندما تهيأت له الكرة داخل المنطقة، وسددها قوية، ولكن السناني نجح في التصدي لها، وتشهد الدقيقة 18 الهدف الأول لمصلحة الجزيرة، بتوقيع خلفان مبارك، بعد تسديدة في مرمى علي صقر، وترتدي المباراة «ثوب» الإثارة، ويتسابق لاعبو الفريقين في إهدار الفرص، منها واحدة للسنغالي ديالو لعبها رأسية، وأخرى لمال الله تباطأ في تسديدها، وفرص أكثر خطورة للجزيرة، خاصة من «القناص» مبخوت، رغم الرقابة المفروضة عليه، ولكنه تمكن من الإفلات منها في الدقيقة 29، ليسجل الهدف الثاني، من كرة مرفوعة لعبها من بين المدافعين في شباك صقر.

وفي الشوط الثاني، أجرى كاميلي مدرب الإمارات تغييراً، بمشاركة البرازيلي رودريجو بدلاً من عبد الله علي، وتشهد الدقيقة 53 احتساب الحكم يعقوب قاسم ركلة جزاء للجزيرة، بعد عرقلة هلال سعيد لعلي مبخوت، وينفذها مبخوت بنفسه، ينجح صقر في تحويلها إلى ركنية، ومن هجمة منظمة في الدقيقة 55، تصل الكرة إلى مال الله، مررها بينية إلى وليد عمبر الذي لعبها في المرمى، ولكن الحكم يلغي للتسلل، ويهدر ديالو فرصة محققة، بعد أن راوغ السناني، ولكن تأخر في التسديد، وينجح ديالو في تقليص الفارق بالهدف الأول لـ «الأخضر» في الدقيقة 60، ويعود ديالو لإحراز هدف التعادل، بتسديدة قوية في الدقيقة 76، ويتعرض الحسن صالح للطرد، ويسجل مبخوت الهدف الثالث للجزيرة في الدقيقة 85، ويتلقى رودريجو البطاقة الحمراء للخشونة، ويحرز مبخوت الهدف الرابع للجزيرة والثالث له في الدقيقة 92.

تين كات: اللاعبون الشباب مستقبل «فخر أبوظبي»

رأس الخيمة (الاتحاد)

اعتبر الهولندي تين كات المدير الفني للجزيرة أن فريقه محظوظ بالفوز في مباراة صعبة، ولم يتوقع أن تسير بهذا السيناريو، مشيراً إلى أن الإمارات قدم مباراة جيدة، ولم يكن محظوظاً، وأن «فخر أبوظبي» حالياً في وضع أفضل من السابق، عندما تسلم قيادة الفريق، حيث كان يملك 13 نقطة، وحالياً 34 نقطة، رغم الظروف التي صاحبت الفريق في الفترة الماضية من كثرة الإصابات، وافتقد أمس عبد الله موسى وعلي خصيف، إلا أن لديه عناصر متميزة من الشباب أثبتوا جدارتهم، ويمثلون مستقبل الجزيرة.

وقال: محظوظون بوجود علي مبخوت، فهو من اللاعبين المتميزين في دوري الخليج، وسجل 3 أهداف، وكاد أن يحرز الرابع، وأرى أن إهدار ركلة الجزاء نقطة التحول في المباراة، حيث أسهم ذلك في تكثيف الإمارات محاولاته، وسجل هدفين أدرك من خلالهما التعادل، إلا أن الروح القتالية للاعبينا، وخبرة مبخوت أسهمتا في حصدنا النقاط الثلاث.

من جانبه، قال البرازيلي باولو كاميلي المدير الفني للإمارات إن فريقه لم يستحق الخسارة، وكان الأفضل، خاصة في الشوط الثاني، رغم إهدار اللاعبين 5 فرص في الشوط الأول، مبدياً رضاه عن الأداء، ولكن غير راضٍ عن النتيجة، وأن «الصقور» لعب في الفترة الأخيرة من المباراة بتسعة لاعبين، بعد طرد رودريجو والحسن صالح، ويرى أن فرصة البقاء لا زالت موجودة، ويجب الفوز في المباراة القادمة أمام العين، رغم أن الفريق يفتقد جهود ديالو والحسن صالح وردريجو.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا