• الخميس 07 شوال 1439هـ - 21 يونيو 2018م

أول فيلم لأبوالسعود الأبياري أخرجه بركات

«لو كنت غني» يختبر ثراء فقير

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 09 مارس 2018

القاهرة (الاتحاد)

«لو كنت غني»، فيلم اجتماعي كوميدي حقق نجاحاً لافتاً وقت عرضه، كان فاتحة خير على المشاركين فيه، وفي مقدمتهم مؤلفه أبوالسعود الأبياري، الذي كان العمل أول تجربة له في مجال السينما، بعد أن قدم عدداً من المسرحيات.

ودارت أحداث الفيلم حول حلاق فقير يدعى «محروس»، يعيش مع أسرته وأقاربه، وجميعهم ناقم على حياة الفقر، وعلى الأغنياء لعدم عنايتهم بالفقراء، ويحلم «محروس» طوال الوقت بالثراء، ويرى أنه لو كان غنياً لوزع نصف ثروته على الفقراء، وبنى بالنصف الآخر مستشفيات ومطاعم مجانية للفقراء، ويتحقق حلمه عندما يموت قريبه الشحاذ، ويجد في منزله الكثير من الأموال، ما يؤدي إلى تغير حال عائلته بأكملها، فينتقلون للعيش في حي الزمالك الراقي، ولكن لا يدرك أفراد العائلة ما ينتظرهم من جراء أعمالهم الطائشة.

وشارك في بطولة الفيلم، الذي عرض عام 1942 بشارة واكيم وإحسان الجزايرلي وعبدالفتاح القصري ويحيى شاهين وسميرة كمال ومحمد الديب وحسن كامل، وﺇﺧﺮاﺝ هنري بركات وﺗﺄﻟﻴﻒ أبوالسعود الإبياري، الذي كتب في مذكراته أنه كان متفرغاً للمسرح، ويكتب أعمال فرقة بديعة مصابني، وكانت تربطه علاقة طيبة بالفنان بشارة واكيم، الذي أصبح قاسماً مشتركاً في كل الأفلام المصرية، وكان بشارة يعرف جيداً إمكاناته في التأليف، ولهذا أشار عليه أن يؤلف للسينما، لأن المستقبل لها، وأن المسارح لن تقوم لها قائمة طالما هناك حرب عالمية، وأخبر بشارة بأنه منحوس في السينما، حيث جرب الكتابة لها من قبل، وتم رفض القصة التي كتبها، فطلب منه أن يحاول ثانية، وطلب منه اصطحابه معه إلى السيدة آسيا، التي تعمل في الإنتاج، وتتعامل مع أي شخص لديه كفاءة، وطلب منه إحضار قصة معه، فوافقه، خصوصاً وأنه كان مضى عليه 15 يوماً من دون عمل، ومن دون أن يرى خطيبته لأنه كان في حرج من حاله، وأنه سهر ليلتها يبحث عن فكرة واستوحاها من حاله: أنا رجل فقير ماذا لو كنت غنيا؟ وفي أقل من ساعة وجد الفكرة، ماذا يفعل الفقير إذا أصبح غنياً، وفي الصباح ذهب إلى آسيا قبل الموعد بساعة، وبعدما قرأ لها القصة أعجبت بها ووافقت عليها، وكتبت له شيكاً بخمسين جنيهاً، فدسه في جيبه وهو يكاد يطير من الفرح.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا