• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

نمو أعداد الزوار 15% والعقود 20% خلال دورة 2016

11 مليار درهم حجم المبادلات والصفقات المباشرة خلال «الملتقى»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 29 أبريل 2016

مصطفى عبد العظيم (دبي)

اختتم معرض سوق السفر العربي «الملتقى» فعالياته في دبي، أمس، مسجلاً معدل نمو تراوح بين10 إلى 15% في أعداد الزوار، وبأكثر من 20% في حجم المبادلات والصفقات والعقود المباشرة التي بلغت نحو 3 مليارات دولار(11 مليار درهم)، وفقاً لتقديرات أولية.

ووفقاً للتقديرات الأولية يتوقع أن يتراوح عدد الزوار لدورة هذا العام بين30 إلى 31 ألف زائر، بحسب الدكتور علي أبو منصر، رئيس «ذي فيجن» لإدارة الوجهات، الذي أفاد بتسجيل دورة هذا العام العديد من النجاحات سواء على صعيد المشاركين والعارضين أو على صعيد المبادلات والعقود المباشرة التي فاقت الدورة السابقة، لتصل إلى نحول 3 مليارات دولار، وفقاً للمؤشرات الأولية.

وأوضح أبو منصر أن الدورة المقبلة من المعرض ستقام خلال الفترة 24 إلى 27 أبريل 2017، لافتاً إلى أن هناك مقترحاً إلى تقليص مدة المعرض لتصبح 3 أيام بدلاً من أربعة، مؤكداً أن «الملتقى» الذي يعد ثالث أكبر معرض متخصص في العالم في سوق السفر، نجح هذا العام في إبراز المكانة العالية للسياحة الإماراتية والخليجية، وزاد من حالة التفاؤل التي كان يعتريها الحذر والقلق قبل أيام من انطلاقه. وركز معرض سوق السفر العربي «الملتقى 2016»، على تنامي الطلب على فنادق الفئة المتوسطة مع ظهور علامات فندقية جديدة صديقة للتقنيات تقدم خدمات متميزة، وأهمية تنوع الخيارات الفندقية المتاحة في أبرز الوجهات السياحية بالمنطقة.

وقالت ناديج نوبليت-سيجر، مديرة معرض سوق السفر العربي: «من المتوقع أن تحتضن دبي حوالي 20 ألفاً إلى 35 ألف غرفة فندقية من الفئة المتوسطة بحلول عام 2020، وهي التوقعات التي تعزز نتائج دراسة (بي دبليو سي) التي تعرض التوجه العالمي المتزايد بين مختلف فئات الناس، بما يشمل أصحاب الميزانيات الكبيرة، للابتعاد عن العلامات الفندقية الفاخرة، وتفضيل خيارات الفنادق المتوسطة ذات التكاليف المناسبة». وأضافت: «تتمثل الدوافع الرئيسة لتنامي هذا التوجه في الزيادة المستمرة في أفراد الطبقة المتوسطة من سكان أسواق آسيوية رئيسة، واقتراب موعد استضافة دبي لفعاليات معرض إكسبو 2020، واستضافة قطر لكأس العالم 2022. كما أن فئة السوق الوسطى باتت من أسرع الفئات تنامياً في الطلب، وفي المشاريع قيد التنفيذ».

ووفقاً للدراسة الصادرة من «بي دبليو سي» فإن تفضيل المسافرين للإقامة في فنادق الفئة المتوسطة يرافقه تطلع وبحث عن صفات محددة، تتمثل في الموقع المميز، والغرف النظيفة، وتوافر الاتصال بشبكة الإنترنت، وتوافر تطبيقات ووسائل تواصل عبر مختلف المنصات الإلكترونية. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تعقد ان أسعار المدارس الخاصة مبالغ فيها؟

نعم
لا