• الجمعة 07 جمادى الآخرة 1439هـ - 23 فبراير 2018م

البعض يطالبها بتكثيف جهود محاربة التطرف

باكستان... ودوامة العنف الطائفي

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 19 فبراير 2013

جول يوسف داي

كويتا

واجهت الحكومة الباكستانية غير الشعبية، التي تتجه نحو انتخابات متوقعة في غضون أشهر، مشاعر غضب متزايدة يوم الأحد، بسبب فشلها في توفير الأمن والاستقرار بعد تفجير طائفي في مدينة كويتا، أسفر عن مقتل 8 أشخاص. ذلك أن زعماء هذا البلد الممتلك للسلاح النووي لم يقوموا بالكثير من أجل احتواء المجموعات المتشددة، التي كثفت حملة التفجيرات واغتيالات للشيعـة، الذين يشكلون أقلية في البلاد.

وكانت مجموعة «عسكر جنجوي»، التي يُنظر إليها على أنها أكثر مجموعة متشددة، قد تبنت يوم السبت الماضي المسؤولية عن الهجوم الذي وقع في كويتا وعمَّق مشاعر الارتياب والشك بين الشيعة، في أن أجهزة رسمية باكستانية تغض الطرف عن إراقة الدماء.

وفي هذا الإطار، قال نواب ذو الفقار علي مجسي، حاكم إقليم بلوشستان أثناء زيارته لمستشفى: «إن الهجوم الإرهابي على الشيعة الهازارة، يمثل إخفاقاً للأجهزة الاستخباراتية والأمنية».

زعماء الهازارة الشيعة دعوا الحكومةَ إلى اتخاذ إجراءات حازمة، كما حذر باكستانيون من أن العنف الطائفي أخذ يخرج عن السيطرة. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا