• الأحـد 12 ربيع الأول 1438هـ - 11 ديسمبر 2016م
  01:25     وزير تركي يقول إن العناصر الأولية للتحقيق تشير إلى تورط حزب العمال الكردستاني بتفجيري اسطنبول         01:30    التلفزيون المصري: 20 قتيلا و35 مصابا في انفجار كاتدرائية الأقباط الأرثوذكس بالقاهرة        01:57    وزير الدفاع البريطاني: السعودية لها الحق في الدفاع عن نفسها ضد الهجمات    

كتبته نعيمة وصفي وأخرجه نور الدمرداش 1977

«بنت الأيام».. مشكلات يومية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 29 أبريل 2016

القاهرة (الاتحاد)

«بنت الأيام».. من المسلسلات الاجتماعية والإنسانية المهمة، التي ناقشت العديد من المشكلات والقضايا الحياتية، وأكدت أن الإنسان كثيراً ما يقع في اختبارات بمثابة رهان على مستقبله، وكيفية محافظة الآباء على أبنائهم، خاصة أنهم يشكلون مثلاً أعلى لهم.

ودارت أحداث المسلسل في مدينة المنصورة في دلتا مصر من خلال «عبدالقادر القاضي»، الذي يعيش مع زوجته وأولاده الثلاثة في سلام وحب، وعلى الرغم من حياة السعادة والمرح والحنان التي تربطه بأسرته في المنزل، إلا أنه يمتاز بالقسوة والصرامة في عمله كرئيس لقلم أوقاف الأعيان بمحافظة الدقهلية، ويخشى الجميع بطشه، خاصة أن العمل ودقته والالتزام بالمواعيد هو الفيصل لديه، ويدخل في صدام مع شقيقه بسبب عمله بالفن.

قصة العمل

وعرض المسلسل الذي وقع في 13 حلقة عام 1977، وهو مأخوذ عن قصة لمحمد كمال عابد، وكتبت لها السيناريو والحوار الفنانة نعيمة وصفي التي شاركت بالتمثيل فيه أمام محمود مرسي وكريمة مختار وصفية العمري، وأخرجه نور الدمرداش.

وتقول كريمة مختار إنها جسدت شخصية ربة المنزل (عديلة) التي تزوجت في سن صغيرة، ونذرت كل حياتها لزوجها وأولادها، وعاملت حماتها بحب نادر فحصدت رضاها ودعواتها، وكانت مثالاً للزوجة التي تكافح وتساند زوجها حتى يقف على قدميه.

وأشارت إلى أن زوجها نور الدمرداش لم يفرضها على العمل كما يردد البعض، خاصة أنه كان يختار الشخصية المناسبة للدور، وأنه أشاع في العمل جو من الحب والألفة، لدرجة أنها كانت تشعر بأنها أم حقيقية لابنتيها في المسلسل «سناء» هدى رمزي، وهي فتاة رومانسية تحب قراءة قصص الحب وتدرس بالثانوية العامة، وتحب مدرس اللغة الفرنسية بمدرستها «ممدوح» شقيق زميلتها «وفاء»، وابنتها الثانية «سميحة» جسدت شيرين دورها، وهي فتاة هادئة محبة للموسيقى والعزف على البيانو، وشقيقهم الأصغر «سمير» الذي جسد دوره الطفل معتز يحيى.

نقلة مهمة

وقالت: إنها شعرت بأن حماتها في المسلسل التي جسدت شخصيتها نعيمة وصفي بمثابة أم لها ولجميع زملائها المشاركين في العمل، أما صفية العمري فقالت إن دورها في المسلسل مثّل نقلة مهمة في مشوارها الفني، خاصة أن مساحة دور (لطيفة) ساعدتها في إبراز مواهبها، حيث جسدت شخصية الأرملة الشابة التي يتوفى زوجها، وعلى الرغم من فارق السن بينها وبين «عبد القادر» إلا أنها تقع في غرامه، وتتمكن من مواجهة من يحاول إفشال علاقتها به، بمن فيهم شقيق زوجها الذي يستحوذ على كل ثروتها، وتصاب بصدمة قوية حين تعلم أن زوجها لم يتوف، وأنه تعرض لحادث فقد على أثره ذاكرته.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا