• الثلاثاء 07 ربيع الأول 1438هـ - 06 ديسمبر 2016م

إشاعة ثقافة الخصوصية ضرورة

الهاتف المتحرك.. مستودع أسرار يهدده الفضول

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 29 أبريل 2016

أبوظبي (الاتحاد)

بات الهاتف المتحرك (الموبايل) مستودع الأسرار يضم الكثير من الرسائل والصور والنغمات، والمواعيد والتواريخ المهمة، فضلا عن أسماء المعارف وأرقام هواتفهم وأرقام حسابات البنوك، وحسابات شبكات التواصل الاجتماعي. إلا أن البعض يعطي لنفسه الحق في الاطلاع على محتويات تلك الأجهزة من باب الفضول والتطفل، فيعبث بهواتف الآخرين، ما دفع كثيرا من المستخدمين لاستعمال طرق حفظ الخصوصية لوضع كلمة مرور سرية، أو بصمة الأصبع حتى إن وقع في أيدي آخرين لا يُمكنهم فتحه والعبث بمحتوياته.

احترام متبادل

تنزعج مريم خميس من أي شخص يقترب من الموبايل الخاص بها، معتبرة من يقوم بأخذه وتصفح محتواه لا يحترم خصوصية الآخرين. وتؤكد أنها تعرضت لهذا المواقف كثيرا في العمل من زميلات المكتب اللاتي لديهن فضول لأخذ الموبايل خلسة. وتقول «وجدت أن وضع رقم سري لهاتفي أفضل وسيلة لأتجنب تفتيش الزميلات لموبايلي»، مؤكدة أن من يقوم بهذا التصرف يحتاج إلى علاج نفسي، فليس من حقه الاطلاع على رسائل وصور وفيديوهات أشخاص آخرين من دون إذنهم.

وترى خلود البلوشي (موظفة حكومية) أن الهواتف المتحركة لم تعد فقط لحفظ الأرقام والرسائل، بل أصبحت جزءاً مهماً من التعاملات اليومية لأصحابها سواء فيما يخص العمل، أو الحياة الخاصة، أو في العالم الافتراضي، وكذلك التعاملات المالية التي لا يحب الشخص أن يطلع عليها أحد، مؤكدة أن محتويات الموبايل أمر لا يخص إلاّ صاحبه، هو من بيده أن ينشرها أو يخفيها.

أمور خاصة ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا