• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

بين أروقة معرضي أبوظبي والشارقة

أقرب الطرق لاختيار الكتاب المناسب

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 29 أبريل 2016

أشرف جمعة (أبوظبي)

القراءة غذاء الروح تمد المرء بأسباب المعرفة وتصله بالثقافات والفنون، وتبعث على السعادة، والكثير من الناس يحرص على أن ينمى ملكاته الفردية بالمطالعة واستثمار أوقات الفراغ في بناء العقل.

وأجمع كثيرون على أن القراءة طريق إلى العلم واكتساب الفكر والانطلاق نحو الثقافة، وتفرز طبقة من المبدعين وأخرى من ذوي الاطلاع العام والمصلحين والاجتماعيين، وغيرهم ممن ينيرون دروب الحياة بخبراتهم وعلومهم، في ظل المبادرات والفعاليات التي تدعو للمطالعة خاصة معرض أبوظبي الدولي للكتاب «27 أبريل حتى 3 مايو المقبل»، ومهرجان الشارقة القرائي للطفل من 20-30 أبريل الجاري.. لكن السؤال الذي يطرح نفسه من داخل المعرض.. ما الكتب التي يفضلها بعضنا، وإلى أي مدى ندرك ثقافة الاختيار؟.

معالم الطريق

وتقول لطيفة الكبيسي «طالبة جامعية»: «على الرغم من أن طبيعة الإنسان مياله لاكتساب المعرفة، لكن الأسرة لها دور كبير في رفع سقف الطموح الفكري لدى أبنائها وهناك من يعيش حالة خاصة مع القراءة لكون نفسه المبدعة ترسم له الطريق وتدفعه إلى الالتصاق بالكتاب»، مشيرة إلى أنها وجدت نفسها في مرحلة مبكرة من العمر أمام رصيد وافر من التجارب الفكرية يتمثل في مكتبة الأسرة، التي تحتوي الكثير من الكتب المتنوعة، وهو ما جعلها تقرأ كتباً تراثية عربية مثل الإمتاع والمؤانسة لأبي حيان التوحيدي.

وأوضحت أنها تختار كتباً على الشاكلة لتقرأها ورغم صعوبتها من الناحية اللغوية والفكرية، لكنها تستمتع بها، حيث تجد جمال اللفظ العربي، الذي نفتقده في هذا العصر. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا