• الثلاثاء 28 ذي الحجة 1438هـ - 19 سبتمبر 2017م
  07:00     ترامب: الاتفاق النووي مع إيران هو مصدر "إحراج"        07:01     ترامب يتوعد أمام الأمم المتحدة بسحق "الإرهاب الإسلامي المتطرف"        07:02    ترامب: حان الوقت لفضح الدول التي تدعم جماعات مثل القاعدة وحزب الله        07:02     ترامب: زعيم كوريا الشمالية يقوم بـ"مهمة انتحارية"        07:03    ترامب: سنوقف "الإرهاب الإسلامي الأصولي" لأننا لا نستطيع السماح له بتدمير العالم بأسره        07:06    ترامب يقول إنه يدعم إعادة توطين اللاجئين في أٌقرب مكان من بلادهم    

الكسوة الخارجية ليست سبباً رئيساً للحرائق

استعراض تجارب عالمية في «تكنولوجيا السلامة من الحريق» في دبي

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 28 أبريل 2016

تحرير الأمير (دبي)

نظم دفاع مدني دبي ملتقى الإمارات السنوي السادس لتكنولوجيا السلامة من الحريق برعاية الفريق سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية، بهدف الاستفادة من تجارب أميركية وبريطانية في مكافحة حرائق الأبراج. وكشف اللواء خبير راشد المطروشي مدير عام الدفاع المدني بدبي صدور وتطبيق وتحديث دليل الإمارات لحماية الأرواح وسلامة المباني والمنشآت، مشيراً إلى أن الكسوة الخارجية للبنايات لا تشكل خطورة إلا في حالة رداءة النوع وسوء التركيب.

وتسبب حادث حريق فندق العنوان وسط دبي عشية رأس السنة الماضية في فتح ملف حرائق الأبراج الشاهقة التي وقعت في الإمارات العام الماضي، ومطلع العام الجديد، ما استدعى إعادة النظر في شروط تشييد الأبراج في الدولة بحسب مختصين.

وأعلنت الجهات المختصة إجراء مراجعة لكل المنشآت والأبراج الشاهقة للتأكد من قدرتها على التعامل في حالات وقوع حرائق وسبل مكافحتها بما يتوافق مع الممارسات العالمية والعمل على إجراءات تعديل وتغيير في كود الإمارات لحماية الأرواح ووضع خطوات استباقية، ووضع شروط جديدة للكسوة الخارجية للمباني.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا