• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

خلال اجتماع مجلس إدارة المواصلات البرية والبحرية

الإمارات تترشح لمقعد المجلس التنفيذي للمنظمة البحرية الدولية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 28 أبريل 2016

علي الهنوري (دبي)

تعتزم دولة الإمارات العربية المتحدة، إعادة ترشيح نفسها لشغل مقعد في المجلس التنفيذي للمنظمة البحرية الدولية «IMO»، خلال الانتخابات التي تجري في عام 2017، حسب معالي الدكتور عبدالله بلحيف النعيمي وزير تطوير البنية التحتية، رئيس مجلس إدارة الهيئة الاتحادية للمواصلات البرية والبحرية.

جاء ذلك خلال عقد مجلس إدارة الهيئة الاتحادية للمواصلات البرية والبحرية، أمس، اجتماعه الأول هذا العام برئاسة معالي الدكتور عبدالله بلحيف النعيمي وزير تطوير البنية التحتية ورئيس مجلس إدارة «الهيئة»، بمقر وزارة تطوير البنية التحتية في دبي، بحضور أعضاء مجلس الإدارة،

كما اطلع المجلس على خطة «الهيئة» للتحضير للتدقيق الإلزامي للمنظمة البحرية الدولية على دولة الإمارات العربية المتحدة، والتقييم الإلزامي يعتبر نظاماً تقييمياً شمولياً معيارياً بهدف فحص مدى التزام الدول الأعضاء بالمنظمة البحرية الدولية بالمعايير الدولية المنظمة للسلامة البحرية وحماية البيئة البحرية، وتحديد مدى جودة وكفاءة الإدارة البحرية للدولة من خلال مقاييس موحدة لتطبيق وتنفيذ اتفاقيات المنظمة البحرية الدولية بفعالية، وللاستعداد لتدقيق المنظمة البحرية الدولية والمراحل المنجزة، حيث تعد المنظمة البحرية الدولية «IMO» الجهة التشريعية الدولية المعتمدة لكل القوانين البحرية والاتفاقيات ذات الصلة بسلامة الملاحة البحرية والبيئة البحرية، وهي إحدى منظمات الأمم المتحدة، وهي المعنية بشؤون صناعة النقل البحري وإصدار الاتفاقيات البحرية التي تهدف إلى تحقيق السلامة وحماية البيئة والأمن البحري. وقد تأسست عام 1948 وكان أول اجتماع لها عام 1959، وعدد أعضاء المنظمة 70 دولة عضواً.

وصرح معالي الدكتور عبدالله بلحيف النعيمى بأن دولة الإمارات العربية المتحدة، عضو فعال في المنظمة وترغب في إعادة ترشيح نفسها لشغل مقعد في المجلس التنفيذي للمنظمة عن الفئة 2، خلال الانتخابات التي تجري في عام 2017، حيث تم التنسيق بين «الهيئة» الاتحادية للمواصلات والخارجية لاتخاذ الإجراءات اللازمة نحو إبلاغ الأمين العام للمنظمة، برغبة دولة الإمارات في خوض الانتخابات لعام 2017، وكذلك مخاطبة الأمانة العامة لمجلس التعاون لدول الخليج العربي والأمانة العامة لجامعة الدول العربية للحصول على المساندة والدعم اللازمين.

واطلع المجلس على تقرير التدقيق على نتائج مؤشرات الأداء للأعوام 2014 - 2015 والصادر من مكتب رئاسة مجلس الوزراء للمحور الرئيس للثقافة المؤسسية لإدارة الأداء ومدى مساهمة مختلف المستويات الإدارية في تصميم المؤشرات وتحديد المستهدفات وتفعيل نظام الأداء الإلكتروني وإجراءات التدقيق الداخلي ومؤشرات قطاع النقل البري والبحري. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض