• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

وسط العديد من الفعاليات الثقافية والمحاضرات الدينية

عروض السيرك الإيطالي تبهر زوار «ملتقى زايد بن محمد العائلي»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 06 يناير 2015

دبي (الاتحاد)

دبي (الاتحاد)

استقطبت عروض السيرك الإيطالي التي تعرض للمرة الأولى في «ملتقى زايد بن محمد العائلي»، العديد من الأطفال والنساء والكبار وطلبة المدارس الذين قدموا من شتى إمارات الدولة، لقضاء أوقات ممتعة وشيقة في ربوع الملتقى التابع لدائرة الشؤون الإسلامية والعمل الخيري بمنطقة الخوانيج الأولى، حيث يقدم السيرك عروضاً مختلفة وباهرة للزوار.

ويضم ملتقى زايد بن محمد العائلي، الذي افتتح يوم الخميس 18 ديسمبر الماضي، ويستمر حتى منتصف مارس المقبل، العديد من الفعاليات الثقافية والترفيهية، والمحاضرات الدينية ومنطقة كبيرة للألعاب، ومنطقة جديدة للسيرك، بالإضافة إلى منطقة السوق الشعبي، والأكلات الشعبية، كما يضم الملتقى حديقة حيوان تضم أنواعاً مختلفة ونادرة من الحيوانات والطيور، ومتحفاً تراثيا فريدا.

وشهد أول عرض للسيرك مفاجآت وألعابا بهلوانية ممتعة، وقال عبد الله الخبي رئيس لجنة الدعم المؤسسي بالملتقى بأن فعالية السيرك وهو ما يعرف باسم «راؤول الإيطالي» يعرض لأول مرة منذ إقامة الملتقى، مشيراً إلى أن السيرك يقدم فقراته محافظاً على العادات والتقاليد الإماراتية، وبما يتناسب مع طبيعة وتراث الملتقى، حيث يحتوي على العديد من الفقرات الشائقة والإكروبات الممتعة المتمثلة في فقرة الحيوانات المفترسة، وفقرة المشي على الحبال، وفقرة دائرة الموت المثيرة، وفقرة اللوحة الطائرة، وفقرة الرجل القوي، وفقرة الألعاب البهلوانية، هذا بالإضافة إلى فقرة المرح والتسلية مع فريق المهرجين.

وأضاف الخبي أن هناك عرضين للسيرك، يبدأ العرض الأول من (6 – 8 مساءً)، والثاني من التاسعة وينتهي في العاشرة والنصف، موضحاً أن هناك فرصة سانحة للأطفال للعب في منطقة الألعاب المجاورة لمنطقة السيرك والتي تحتوي على كثير من ألعاب الأطفال المحببة، كما يمكنهم التجوال ما بين منطقة السيرك والألعاب عن طريق قطار الأطفال الذي يعشقونه، أما الكبار فيمكنهم التجوال بين أروقة الملتقى وركن الأكلات الشعبية «اللقيمات، خمير، رقاق، وفطير» المحببة إليهم. وأوضح الخبي أن هذه الفعالية تجذب العديد من الأطفال والكبار يومياً، ويزداد هذا الإقبال في عطلة نهاية الأسبوع.

وأكد أحمد المنصوري نائب رئيس اللجنة المنظمة للملتقى، أن تنوع الفعاليات يستهدف إرضاء مختلف الأذواق، ولم شمل العائلة وتعزيز روح الانتماء والأصالة، وسط جو عائلي، بعيداً عن زخم وضوضاء المدينة، منوهاً بأن الملتقى هو ثمرة تضافر وتعاون جهات مشاركة عديدة من الرعاة والمؤسسات والأفراد لتحقيق أهدافه المنشودة خلال فترة قصيرة بإمارة دبي.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا